محافظة صلاح الدين تتهم المالكي بتعمد إهدار الدماء

محافظة صلاح الدين تتهم المالكي بتعمد إهدار الدماء
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

اتهم مجلس محافظة صلاح الدين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بوصفه “القائد العام للقوات المسلحة”، بـ” تعمد إهدار دماء العراقيين لاسيما أبناء محافظة صلاح الدين”، مهدداً بتعليق عمله إذا لم يتم الإستجابة لمطلبه المتمثل بتغيير بعض القيادات الأمنية.

وكانت محافظة صلاح الدين (100كلم شمال بغداد )، شهدت الإثنين هجومين منفصلين، الأول تعرض له مركز للشرطة في قضاء بيجي، (40 كلم شمال تكريت)، وأسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة خمسة آخرين بجروح، والهجوم الثاني تعرض له المجلس البلدي لمدينة تكريت، حين إقتحمه 3 مسلحين بعد أن فجروا سيارة مفخخة عند بوابته الرئيسة، ما أدى إلى مقتل أحد أعضاء المجلس وإثنين من أفراد حماية المبنى وإصابة خمسة من الموظفين بينهم إمرأة بجروح مختلفة.

وقال المجلس في بيان حصلت إرم على نسخة منه، إن “عدم استجابة القيادة العامة للقوات المسلحة وقائدها العام، نوري المالكي، يدعو إلى الاعتقاد بوجود تضليل تتعمده القيادات الأمنية والحكومة الاتحادية لإهدار دماء العراقيين عامة وأبناء صلاح الدين خاصة”، محملاً، “الحكومة الاتحادية متمثلة بالقائد العام للقوات المسلحة، ووزيرا الدفاع والداخلية، مسؤولية ما يجرى”.

وأضاف المجلس، أنه “طالب رسمياً بتغيير بعض المسؤولين الأمنيين بالمحافظة وإعادة بعض الضباط الأكفاء الذين سجلوا مواقف بطولية في مقارعة الإرهاب”، مشيراً إلى أن “الكثير من اللجان شكلت لهذا الغرض، واستقبلت المحافظة وفود آخرها قائد القوات البرية وعمليات دجلة وعمليات سامراء، لمناقشة السلبيات والحلول لكن الاستجابة كانت دون المستوى المطلوب”.

وأكد مجلس صلاح الدين في بيانه، أن “عدم الاستجابة السريعة لمعالجة الوضع بالمحافظة من خلال إعادة هيكلة ارتباط القيادات الأمنية تحت راية قوات صلاح الدين لإدارة الملف الأمني، تدعو إلى تعليق عضوية أعضاء المجلس”، داعياً الحكومة الاتحادية إلى “التعامل بجدية مع المطالب التي وضعت بين يد اللجان التي أرسلتها للمحافظة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث