قمة مجلس التعاون بين سندان مصر ومطرقة الاتحاد الخليجي

تأجيل اجتماع وزراء الخارجية التحضيري الثاني لإتاحة الوقت للتفاهم

قمة مجلس التعاون بين سندان مصر ومطرقة الاتحاد الخليجي
المصدر: إرم – (خاص)

تأخر الاجتماع التحضيري الثاني لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي إلى ساعة متأخرة من الاثنين حيث تبذل الديبلوماسية الكويتية جهوداً متسارعة وحثيثة للتوصل إلى صيغة مبدئية لبعض القرارات والبيانات “السياسية” التي من المقرر طرحها على قادة دول الخليج العربية الست الذين سيبدأون اجتماعات قمتهم الرابعة والثلاثين الثلاثاء في الكويت.

وعلم من مصادر ديبلوماسية خليجية أن بعض الدول الأعضاء طلبت إجراء تعديلات في البيان الختامي للقمة بشكل لايتضمن أية إشارة تأييد للنظام المصري الحالي، في حين أن السعودية اقترحت الإعراب عن مساندة دول المجلس لمصر قيادة وحكومة وشعبا، وكذلك أكدت السعودية أنها ستطرح للنقاش مقترحها بإقامة اتحاد خليجي في الوقت الذي كانت تفضل فيه الكويت تأجيل طرح الموضوع تجنبا لخلاف سينشب بين السعودية وسلطنة عمان التي أعلنت معارضتها علنا للاتحاد.

ولا أحد يعلم لماذا تمتنع المصادر الإعلامية الرسمية – التي وصلت وفودها إلى الكويت – عن إعطاء معلومات عن من سيترأس وفودها للقمة، وإن كان قد تأكد اعتذار السلطان قابوس بن سعيد عن المشاركة في القمة.

وسيعقد وزراء الخارجية الخليجيون الست اجتماعا مغلقا الاثنين وبعيدا عن الأضواء سيخصص لإعداد البيان السياسي الذي سيصدر عن القمة والذي سيعكس التوجه الخليجي السياسي العام.

عمان ودرع الجزيرة الخليجية

وفي إطار تحفظها المعهود ذكرت المصادر أن سلطنة عمان أيضا متحفظة على بعض القرارات المتعلقة بتعزيز قوات درع الجزيرة الخليجية وزيادة عددها وعلى الخطوات المؤدية لإقامة “حلف عسكري خليجي”، ويرى مراقبون أن مسقط ترى أن يتركز التعاون الخليجي المشترك على التعاون الاقتصادي والوصول إلى السوق الخليجية المشتركة التي لم تستكمل إجراءاتها حتى الآن.

ويجلس الإعلاميون والصحفيون الخليجيون والعرب الذين تستضيفهم الكويت لتغطية أعمال القمة في ردهات فندق “الماريوت” حيث يقيمون، لا يدرون شيئاً عن الاتصالات الحثيثة التي تجريها الديبلوماسية الكويتية لاستكمال الإعداد للقاء القادة الخليجيين بعيدا عن توتر العلاقات الملاحظ بين بعض عواصم الخليج بسبب الاختلافات في المواقف السياسية، والهدف الكويتي الآن منصب على عقد قمة ناجحة تبتعد عن الخلافات.

وكما هي العادة فإن جدول القمة يتضمن جلسة علنية ستعقد الثلاثاء تعقبها جلسة عمل مغلقة تطرح خلالها المواضيع التي تهم القادة الستة والتي سيعكف بعدها وزراء الخارجية على ترجمة ما يتفق عليه من قرارات ومواقف إلى بيان سياسي جرت العادة أن يتم الاتفاق على مسودته بين الوزراء، وظهر الأربعاء ستعقد جلسة علنية تنهي بها القمة أعمالها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث