انطلاق أعمال منتدى حوار المنامة الجمعة

انطلاق أعمال منتدى حوار المنامة الجمعة
المصدر: إرم- (خاص) من عبدالله دقامسة

تنطلق في مملكة البحرين الجمعة أعمال الدورة التاسعة لـمؤتمر الأمن الإقليمي “حوار المنامة” والذي يعقد خلال الفترة من 6 – 8 ديسمبر، وتنظمه وزارة الخارجية والمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية. ومن المتوقع أن يشارك في هذه الدورة وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل وعدد من كبار المسؤولين الأمريكيين، بالإضافة إلى ثلاثة وزراء بريطانيين، يتقدمهم وزير الخارجية ويليام هيغ، ومسؤولون آخرون من عدد من الدول المهمة الأخرى، لمناقشة القضايا المتعلقة بأمن المنطقة والنزاعات الإقليمية فضلاً عن التعاون العسكري والأمني والاستخباراتي.

وقد أصبح مؤتمر “حوار المنامة” أحد أهم المنتديات لمناقشة الأمن في منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط، كما يمثل منبراً للتشاور حول مختلف التحديات الأمنية والسياسية، وساهم المؤتمر عبر دوراته المستمرة في الحد من القرصنة البحرية، كما تناول مواضيع الحرب الإلكترونية، وغسيل الأموال، والملكية الفكرية والمخدرات والاتجار بالبشر، والهجرة غير الشرعية والسياسات الطائفية وغيرها، كما وطُرِح خلال دوراته السابقة قضايا هامة كالصراع العربي الإسرائيلي وتأثيره على الأمن والاستقرار في الخليج والشرق الأوسط وكذلك الدور الإقليمي والدولي في الأحداث الأمنية والسياسية.

ويأتي انعقاد منتدى “حوار المنامة” لهذا العام في أجواء من التوتر الأمني والسياسي التي تلقي بظلالها على جدول الأعمال وعلى المناقشات، ومنها الأزمة السورية والمفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني، ويعد الحوار المنتدى الإقليمي الوحيد لتبادل وجهات النظر دولياً وإقليمياً بشأن التحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة.

ينظم حوار المنامة سنويا في مملكة البحرين. إذ يجتمع عشرات من المسؤولين الرسميين ورجال الأعمال والشخصيات الدولية والاقتصاديين والسياسيين والمفكرين الاستراتيجيين من آسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية وأوروبا في المنامة لتبادل وجهات النظر إزاء التحديات الأمنية.

وتركزت مناقشات المنتدى الأخير على مدى تأثير الازدهار الاقتصادي لبعض القوى الاقتصادية الصاعدة من جهة، والتحديات الاقتصادية التي تواجه بعض دول العالم المتقدم على السياسات العالمية ونظم الحكم في العالم.

وقد كان المؤتمر الذي تزامن مع ظهور أزمة الديون اليونانية التي أثارت قلقاً نحو الانتعاش الاقتصادي العالمي، بمثابة أداة للكشف عن اتجاهات عميقة من علم الاقتصاد الجغرافي.

ومن بين الأهداف الأخرى للمنتدى دراسة وسائل العمل الوطني والإقليمي والدولي ومراجعة نوايا القوى الرئيسية والتباحث حول كيفية دعم التنمية على الرغم من الصعوبات المالية العالمية.

من الواضح أن الاتفاق النووي مع إيران خلق قلقاً، وربما هلعاً، في أوساط الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة الذين ربما شعروا بتجاهلهم، ولذا فإنهم سيبحثون عن أجوبة لطمأنتهم.

قبل ثلاث سنوات، ترأس وزير الخارجية الإيراني السابق منوشهر متقي وفداً لحضور حوار المنامة، وكانت آنذاك قد حضرت أيضاً وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، ولكن لم تكن هناك أية إتصالات بين البلدين في تلك الفترة. وفي هذا العام، فإن عدم مشاركة أي مسؤول إيراني رفيع المستوى في “حوار المنامة” سيعني أيضاً عدم حدوث أية اتصالات بين الجانبين.

وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، كشف أن البحرين وجّهت دعوة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، للمشاركة في حوار المنامة مؤكداً أن بلاده كانت من أوائل الدول في المنطقة التي رحبت بالاتفاق المبدئي الذي توصلت إليه القوى الغربية مع إيران بشأن ملفها النووي.

المتحدثة بإسم الخارجية الايرانية مرضية أفخم قالت في وقت سابق من هذا الأسبوع إن إيران ستلبي الدعوة الموجهة اليها من البحرين لحضور منتدى حوار المنامة وسيمثلها في الاجتماع استاذ في العلاقات الدولية. وأكدت أن إيران تشدد على أولوية علاقتها مع دول الجوار.

إن الاتفاق المبدئي بين إيران والدول الكبرى سبقته سلسلة من المحادثات السرية بين إيران والولايات المتحدة بوساطة سلطنة عمان، وهذا يوضح أن “الدبلوماسية السرية” ربما تكون الأهم في إنجاح المحادثات التي تجرى في الأوقات العصيبة. إن “حوار المنامة” هذا العام سيكون فرصة لتداول الآراء حول مجريات الأمور وتفحص الخيارات المستقبلية، وهو ما يوضح ازدياد الاهتمام بالحضور هذا العام.

والجدير بالذكر أن وزارة الخارجية والمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية وقعا في عام 2004 اتفاقية لاستضافة المؤتمر بصورة سنوية، ليكون ملتقى للقيادات الدبلوماسية والأمنية في المنطقة، ومدخلاً رئيسياً للنقاش حول مختلف التحديات الإقليمية والدولية وليسهم في إيجاد تفاهمات والتوصل إلى رؤى مشتركة إزاء القضايا التي تشكل هاجساً بالنسبة لدول الخليج العربي وللمجتمع الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث