محمد بن زايد وكيري يبحثان المستجدات في المنطقة

واشنطن تطلع أبو ظبي على المفاوضات مع إيران ومساعيها لعقد جنيف 2

محمد بن زايد وكيري يبحثان المستجدات في المنطقة
المصدر: أبو ظبي

التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في قصر الإمارات الأحد جون كيري وزير الخارجية الأمريكي والوفد المرافق له الذي يزور الإمارات حاليا في إطار جولة له في دول المنطقة.

ورحب ولي عهد أبوظبي بزيارة وزير الخارجية الأمريكي للبلاد وبحث معه علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

واستعرض محمد بن زايد وجون كيري مجالات التعاون والشراكة الإستراتيجية القائمة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها وذلك في إطار التعاون والتنسيق المتبادل الذي يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين.

وتناول اللقاء تبادل وجهات النظر حول المستجدات الراهنة وتطورات الأحداث في المنطقة إضافة إلى عدد من المواضيع والقضايا التي تهم البلدين.

واطلع جون كيري الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء على نتائج المفاوضات والمشاورات التي أجرتها القوى الكبرى ” 5+1 ” حول ملف إيران النووي وما أحرزته من تقدم نحو التوصل إلى اتفاق لحل سلمي لمسألة البرنامج النووي الإيراني.

وتطرق اللقاء إلى الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية مع مختلف القوى الدولية لحث ائتلاف المعارضة السورية لحضور مؤتمر ” جنيف 2 ” والعمل من أجل إنهاء النزاع المتفاقم في سوريا بما يضع حدا لمعاناة الشعب السوري.

كما ناقش اللقاء أهمية دعم الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية في هذه المرحلة الانتقالية بما يخدم استقرار مصر ويدفع عجلة التقدم السياسي والاقتصادي إلى الإمام .

وأكد الجانبان في ختام اللقاء أهمية مواصلة دعم الجهود الإقليمية والمساعي الدولية لإحلال السلام و إرساء دعائم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وكان وزير الخارجية الأميركي وصل إلى الامارات الأحد لإطلاع أبو ظبي على ما جرى خلال محادثات جنيف حول برنامج ايران النووي، والتطورات في جهود عقد اجتماع لوقف الحرب في سوريا.

ووصل كيري قادماً من جنيف حيث شارك في محادثات مكثفة امتدت ثلاثة أيام بين ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا، والمانيا) وانتهت صباح الأحد بدون التوصل الى اتفاق.

ومن المقرر أن يجري كيري محادثات مع مسؤولين كبار قبل أن يتوجه إلى واشنطن الاثنين في نهاية جولة شملت سبع دول.

ومن المقرر أن تشتري الإمارات أسلحة أمريكية بقيمة 4 مليارات دولار، وذلك عقب سلسلة من صفقات بيع الاسلحة الامريكية في السنوات الأخيرة عززت القوة الجوية والصاروخية لدول الخليج التي تعتبر إيران خصما له تطلعات نووية.

كما أبدت الإمارات استياء من قرار واشنطن تجميد جزء من المساعدات العسكرية لمصر والبالغة قيمتها 1,5 بليون دولار عقب الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو.

والشهر الماضي وافقت الامارات على منح الحكومة المصرية مساعدات اضافية بقيمة 3,9 بليون دولار بعد منحها مساعدات في تموز/يوليو بقيمة بليون دولار.

وفي محاولة لاصلاح العلاقات، زار كيري القاهرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر لأول مرة منذ الاطاحة بمرسي. كما زار السعودية وبولندا وإسرائيل والضفة الغربية والأردن وسويسرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث