البحرين تغلق معرضا فنيا للحركة المطالبة بالديمقراطية

البحرين تغلق معرضا فنيا للحركة المطالبة بالديمقراطية

دبي- أغلقت السلطات البحرينية معرضا فنيا عن الإحتجاجات المطالبة بالديمقراطية نظمته جمعية الوفاق الشيعية المعارضة قائلة انه ينتهك القانون ويعزز الكراهية.

وتشهد البحرين إضطرابات منذ أن قادت الأغلبية الشيعية إحتجاجات مطالبة بالإصلاح ونصيب أكبر في إدارة شؤون المملكة التي تحكمها أسرة آل خليفة السنية.

وأغلق معرض “متحف الثورة” الأربعاء بعد يومين من إفتتاحه في أحد مقرات جمعية الوفاق وعرضت فيه عينات من الذخيرة المستخدمة من جانب شرطة مكافحة الشغب ولوحات وقطع فنية تمثل الإحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الخميس: “تمكنت مديرية شرطة محافظة العاصمة وإنطلاقا من الصلاحيات القانونية من ضبط تجاوزات ومخالفات يعاقب عليها قانون العقوبات وذلك في مبنى قامت جمعية الوفاق بتحويله إلى موقع لتكريس الكراهية من خلال المواد التي تم عرضها”.

وأضافت: “أوضح مركز الإعلام الامني في وزارة الداخلية أن الشرطة باشرت إجراءاتها بشأن الواقعة حيث تم إستدعاء القائمين على هذا العمل وإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم”.

وعرض في المعرض صور فوتوغرافية عن إحتجاجات عام 2011 التي إستلهمت من إنتفاضات الربيع العربي في دول عربية أخرى حين إعتصم متظاهرون بحرينيون في ساحة اللؤلؤة لعدة أسابيع قبل أن تفض السلطات إعتصامهم وتزيل نصب اللؤلؤة نفسه.

كما عرض في المعرض تمثال بالحجم الطبيعي لضابط شرطة مسلح ومقتنيات شخصية لمتظاهرين قتلتهم قوات الأمن وعبوات فارغة لقنابل مسيلة للدموع أستخدمت في فض الإحتجاجات.

وقالت الوفاق في بيان أن المبنى يتضمن عدد من الإدارات والوحدات بالإضافة إلى متحف يوثق إنتهاكات حقوق الانسان التي إرتكبها النظام ووثقتها اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق.

ونشرت لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها الحكومة البحرينة وسرأسها محامي الامم المتحدة لحقوق الانسان شريف بسيوني تقريرا عام 2011 جاء فيه أن قوات الأن إستخدمت قوة مفرطة على نطاق واسع منها إنتزاع الإعترافات بالتعذيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث