مسلحون حوثيون ينتشرون في الحديدة

مسلحون حوثيون ينتشرون في الحديدة

صنعاء – قال مصدر عسكري يمني، اليوم الثلاثاء، إن مسلحين حوثيين انتشروا بشكل كثيف في شوارع مدينة الحديدة، غرب البلاد، استعداداً للسيطرة عليها.

وأضاف المصدر أن مسلحين حوثيين، لم يبين عددهم، انتشروا بشكل كبير في مختلف شوارع الحديدة، وفي محيط عدد من المؤسسات الحكومية ونقاط التفتيش التابعة للجيش والأمن اليمني.

وأوضح أن هذا الانتشار يرجح أن يكون “مقدمة لتسليم المدينة إلى الحوثيين من قبل الجيش والأمن الذين لم يتخذوا أي إجراء لمنع تحركات وانتشار المسلحين”، على حد قوله.

وكان مسؤول محلي قال أمس الاثنين، إن مسلحين حوثيين يستقلون 3 سيارات اقتحموا ميناء الحديدة الرئيسي (على البحر الأحمر) في خطوة استفزازية للسلطات اليمنية، وفي ظل عجز الأجهزة الأمنية عن القيام بعملها.

وتتهم قوى سياسية يمنية مختلفة قوات الجيش والأمن اليمني بالتهاون مع الجماعات المسلحة للسيطرة على مدن ومناطق يمنية، خصوصاً بعد سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثي) على العاصمة صنعاء، ونهب عدد من المعسكرات والمقار الأمنية وسط العاصمة قبل أسابيع.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي الشيعية، على المؤسسات الرئيسية في العاصمة صنعاء، ووقعت اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يقضي من بين بنوده بتشكيل حكومة كفاءات خلال شهر، وتعيين مستشار لرئيس الجمهورية من الحوثيين وآخر من الحراك الجنوبي السلمي، وخفض سعر المشتقات النفطية، مع توقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء.

وأعلنت جماعة الحوثي، أمس الإثنين، موافقتها على قرار رئاسي بتكليف خالد بحاح لتشكيل حكومة جديدة، بعد أن كانت قد اعترضت، الأربعاء الماضي، على قرار رئاسي بتكليف أحمد عوض بن مبارك، مدير مكتب الرئيس بتشكيل الحكومة.

ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، ذات الأغلبية الشيعية، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث