تعيين “أبو كف” قائداً لشرطة الأنبار

تعيين “أبو كف” قائداً لشرطة الأنبار
المصدر: بغداد –

قال مجلس محافظة الأنبار إن وزارة الداخلية العراقية وافقت على طلب تقدم به المجلس بتعين اللواء الركن كاظم فارس قائدا لشرطة الأنبار، فيما أكد أن “أبو كف” باشر مهام عمله فعلا.

وأوضح المجلس في بيان اطلعت عليه “إرم” أن المجلس رفع كتابا رسميا إلى وزارة الداخلية مع طلب شفوي بضرورة تعيين اللواء الركن كاظم فارس الملقب محليا بـ “أبو كف” قائدا لشرطة الأنبار، بحسب الضوابط والتعليمات المعمول بها في الوزارة، وأضاف أن “وزارة الداخلية وافقت رسميا على تعيين اللواء الركن (أبو كف) قائدا لشرطة الأنبار، مؤكدة أنه استلم مهام منصبه الآن”.

ويتمتع اللواء الركن كاظم فارس محمد الفهداوي,والملقب بـ”أبو كف” بسمعة مهنية عالية وشغل منصب مدير مدرسة الاستخبارات العسكرية وقائد للواء 60 في الحرس الجمهوري السابق قبل أن يشمل بقانون “اجتثاث” البعث الذي صدر بحق القيادات العسكرية والسياسية في نضام صدام حسين وتتم إحالته على التقاعد وهو أول من شكل خلية للاستخبارات في الأنبار بعد حل الجيش العراقي في العام 2003.

وفي أول إجراء بعد التدهور الأمني الذي وصف بـ”الخطير” في المحافظة أعلنت القوات الأمنية فرض حظر شامل على التجوال في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، وأفادت مصادر محلية من داخل الأنبار أن مجلس المحافظة وقيادة العمليات أعلنوا فرض حظر على التجوال في الرمادي على خلفية مقتل اللواء الركن أحمد صداك الدليمي.

وأضافت المصادر أن حالة من التوتر والخوف تسود شوارع المدينة مع أنباء عن تقدم المسلحين نحو مركز الرمادي وأن “عشرات السيارات عالقة في الشوارع الرئيسة بعد أن تفاجئ أصحابها بفرض حظر على سير المركبات والأشخاص، وسط انتشار مكثف لدوريات عسكرية في مركز المدينة فيما يقوم عناصر الأمن بإطلاق النار في الهواء منعا لحركة السيارات “.

وفي السياق ذاته أعلنت عشائر الأنبار حالة النفير العام وطالبت كل من يستطيع حمل السلاح بالثأر لمقتل قائد شرطة المدينة اللواء أحمد صداك الدليمي في تفجير استهدف موكبه في المدينة، وقال عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي إن العشائر العربية في المدينة أعلنت النفير العام ضد تنظيم “داعش” “ثأرا لمقتل الدليمي، مؤكدا مواصلة معارك تطهير المدينة من عناصر التنظيم.

وأضاف الفهداوي في تصريح صحفي إن “عشائر الأنبار ومواطنيها أعلنوا نفيرهم العام ضد تنظيم داعش ثأرا لاغتيال قائد شرطة الأنبار اللواء الركن أحمد صداك الدليمي”، مبينا أن “العشائر أكدت أنها لن تتوقف في معاركها لتطهير المدينة من داعش حتى لو قتلوا جميعا” بحسب تصريح المسؤول المحلي في الأنبار.

وتقع محافظة الأنبار إلى الغرب من العاصمة بغداد، وهي أكبر المحافظات العراقية مساحة بما يعادل ثلث مساحة العراق ويبلغ عدد نفوسها نحو مليوني نسبة غالبيتهم من عشائر عربية سنية كما تحتل مكانة مميزة من حيث موقعها وتحكمها بشبكات طرق دولية تربط العراق بكل من سوريا والأردن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث