داعش يطلق سراح طبيب أطفال بالموصل

داعش يطلق سراح طبيب أطفال بالموصل
المصدر: بغداد - من أحمد العسكري

أفادت مصادر محلية في مدينة الموصل، أن تنظيم “داعش” أطلق سراح الدكتور غالب شاكر، الذي اختطفه عناصر التنظيم من عيادته بالموصل منذ نحو أسبوع.

وأثار اختطاف شاكر موجات من الحراك الأكاديمي والشعبي بهدف إطلاق سراحه، والاستفسار عن مصيره.

وبعد إطلاق سراحه، توالت التهاني بسلامة طبيب الأطفال في مواقع التواصل الإجتماعي، وداخل أروقة المؤسسات الأكاديمية والطبية.

وقال محمود عبد الواحد النجار، وهو طبيب تخدير، يعمل في مستشفى نينوى العام، إن شاكر عاد إلى ذويه وافتتح عيادته الواقعة في منطقة “سوق الشعارين”، أو مايعرف بالساحل الأيمن من المدينة.

وأضاف النجار في اتصال مع شبكة إرم أن مسلحي داعش قاموا باختطاف الطبيب شاكر، مدعين بأنهم تعرضوا لإطلاق نار من عيادته، لدى مرورهم في الشارع العام بمنطقة سوق الشعارين.

وكان شهود من الموصل (405 كم) شمال العاصمة بغداد، أكدوا لـ “إرم” أن رشقات أسلحة آلية استهدفت عناصر “داعش” لدى مرور موكبهم في منطقة “سوق الشعارين” إلا أنهم لم يحددوا ما إذا كان مصدر النيران عيادة الطبيب شاكر، أم لا, بعدها قام عناصر التنظيم بمداهمة العيادة واقتياد الدكتور غالب شاكر إلى جهة مجهولة.

وانشغلت الأوساط الأكاديمة والطبية بمصير شاكر، وسرت شائعات عن إعدامه من قبل عناصر التنظيم، قبل أن يطلق سراحه منذ نحو يومين.

وقال سكان من الموصل، إن شاكر أصبح مشهورا بشكل كبير، في المدينة التي يفوق عدد سكانها الـ 3ملايين نسمة، وأن المواطنين بدأوا بالذهاب إلى عيادته التي ازدحمت بطوابير المراجعين مع أطفالهم، بحجة علاج الأطفال، بينما يقول سكان المدينة إن السبب وراء إزدحام عيادة شاكر هو التهنئة بسلامته من عقوبة الذبح، التي يطبقها تنظيم “داعش” بحق من يؤوي عناصر من الجيش أو الاستخبارات، تستهدف التنظيم في المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث