بايدن يعتذر للإمارات

بايدن يعتذر للإمارات

واشنطن- قدم جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، اعتذارا للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد إمارة أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، عن تصريحات له بشأن الإمارات.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن ولي عهد أبوظبي، تلقى مساء الأحد، اتصالا هاتفيا من بايدن، قدم خلاله الأخير اعتذاره للإمارات على أية إيحاءات فهمت من تصريحات سابقة له بأن تكون الإمارات دعمت نمو بعض التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

وأضاف بايدن، وفقا للوكالة، أن: “الولايات المتحدة تقدر دور دولة الإمارات العربية المتحدة التاريخي في مكافحة التطرف والإرهاب، وموقعها المتقدم في هذا الشأن”.

وأشاد نائب الرئيس الأمريكي بتعاون دولة الإمارات الوثيق مع المجتمع الدولي، في دعم أسس الاستقرار والأمان في المنطقة “، بحسب الوكالة الإماراتية.

وتناول ولي عهد أبوظبي ونائب الرئيس الأمريكي، خلال الاتصال، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعم وتعزيز التعاون الاستراتيجي القائم بينهما.

وقالت الوكالة إن الجانبان أكدا “الرؤية المشتركة للبلدين فيما يتعلق بمحاربة والتصدي للتنظيمات الإرهابية وأفكارها المتشددة والمنحرفة”.

وكانت وسائل إعلام أمريكية نقلت عن بايدن، الخميس الماضي، تصريحات، اتهم فيها الإمارات والسعودية وتركيا بتوفير الدعم لجماعات إرهابية في سوريا، بينها تنظيم “داعش”.

وقدم نائب الرئيس الأمريكي اعتذاره السبت، خلال اتصال هاتفي، إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن تلك التصريحات.

وقال بايدن إنه يعتذر عن هذه التصريحات التي يفهم منها تلميحه باتهام تركيا بدعم الإرهاب في سوريا، وفقا لمكتب رئاسة الجمهورية التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث