قطر تتوسط بين داعش ولبنان

قطر تتوسط بين داعش ولبنان

دمشق –كشف قيادي في تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) في القلمون، اليوم الجمعة، أن وفدا قطريا مفوضا من الحكومة اللبنانية موجود في منطقة عرسال على الحدود اللبنانية الشرقية مع سوريا منذ أمس “للتفاوض معنا” بشأن العسكريين اللبنانيين الأسرى لديه، لكنه اتهم الوفد بأنه “يراوغ” وحمله المسؤولية عن “دماء العسكريين”.

وأوضح المسؤول الأمني للتنظيم، في اتصال مع “الأناضول” عبر الانترنت، رافضا الكشف عن اسمه، أن “الوفد القطري موجود في عرسال منذ صباح الأمس”، مشيرا الى أنه “مفوض من قبل الحكومة اللبنانية لاجراء المفاوضات”.

وأشار المسؤول الى بيان أصدره التنظيم قبل قليل وتلقت “الأناضول” نسخة منه، بأن “داعش” “تفاجأ” لأن الوفد القطري المكلف “يراوغ بمقابلة الجهات المختصة بالتفاوض من قبل الدولة الاسلامية”، موضحا أن ذلك جاء “بعد إعلان الدولة الاسلامية قبول المفاوضات غير المباشرة مع الحكومة اللبنانية بما يخص الاسرى العسكريين لدينا”.

وحمل البيان الوفد القطري “المسؤولية المباشرة عن عرقلة المفاوضات ودماء العسكريين”.

وتحتفظ “داعش” بعشرة عسكريين أسرى لديها كلهم من عناصر الجيش اللبناني، في حين لدى “النصرة” 18 عسكريا من جنود الجيش وعناصر القوى الأمنية، وهم أسرى منذ معارك عرسال التي اندلعت إثر اعتقال الجيش لعماد جمعة قائد لواء “فجر الاسلام” الذي بايع “داعش” مؤخرا.

وقتل ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش اللبناني وجرح 86 آخرين، بالاضافة الى خطف عدد منهم ومن القوى الأمن الداخلي (غير محدد بدقة)، أطلق سراح 13 منهم حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث