اندحار العدوان وغزة تلملم جراحها

الاحتلال يعلن انسحابه من القطاع وتل أبيب ترسل وفداً للقاهرة

اندحار العدوان وغزة تلملم جراحها

غزة – بدأ صباح اليوم الثلاثاء، سريان التعليق المؤقت لإطلاق النار في قطاع غزة، بين الفصائل الفلسطينية، والجيش الإسرائيلي لمدة 72 ساعة، بناءً على مقترح مصري، لتبدأ خلال هذه المدة مفاوضات حول التوصل إلى هدنة دائمة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن كل قواته البرية ستنسحب من القطاع قبل بدء وقف إطلاق النار وفقا للمقترح المصري.

وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر: “سيعاد نشر قوات الدفاع الإسرائيلية في مواقع دفاعية خارج قطاع غزة، وستحتفظ بتلك المواقع الدفاعية”.

وأوضحت مصادر إسرائيلية أن الانسحاب جاء بعد أن “استكمل الجيش عملية تدمير الأنفاق بين غزة وإسرائيل”.

ودخلت “التهدئة الإنسانية” بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة والجيش الإسرائيلي حيز التنفيذ، الساعة الثامنة (5:00 تغ) من صباح يوم الثلاثاء، بعد موافقة الطرفين عليها لمدة 72 ساعة.

ووافقت إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، على المقترح المصري بوقف إطلاق النار في غزة لمدة 72 ساعة تبدأ الساعة 08:00 بالتوقيت المحلي (05:00 ت.غ) من صباح الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم “حماس” فوزي برهوم في وقت متأخر من مساء الإثنين: “أبلغنا مصر رسميا موافقتنا على مقترح وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة تبدأ الساعة 08:00 بتوقيت فلسطين (05:00 ت.غ) من صباح يوم الثلاثاء”.

وفي السياق ذاته، قال عضو المكتب السياسي لـ”حماس” عزت الرشق في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: إن “حماس وافقت على وقف إطلاق النار وستبدأ مفاوضات غير مباشرة حول شروط التهدئة وذلك على أساس المطالب الفلسطينية التي توافق عليها الوفد الفلسطيني وقام بتسليمها للجانب المصري”.

وجاء موقف حماس بعد وقت قصير من إعلان إسرائيل قبولها المقترح المصري بوقف إطلاق النار في قطاع غزة لمدة 72 ساعة بداية من الساعة 05:00 تغ اليوم الثلاثاء.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصادر (لم تسمها) في ديوان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، القول إن الموافقة جاءت “بعد إطلاع أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية خلال الساعات الماضية على التفاصيل المتعلقة بوقف إطلاق النار غير المشروط وفقا للمبادرة المصرية”.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن بلادها سترسل وفدا إلى القاهرة، خلال ساعات، للمشاركة في مفاوضات التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

وأوضحت أميرة أورون إن “إرسال الوفد الإسرائيلي للقاهرة سيكون خلال ساعات”، مشيرة إلى أن ذلك “مرتبط بسريان الهدنة لوقف إطلاق النار في غزة التي بدأت فعلياً صباح اليوم”.

ودعت مصر، مساء الاثنين، بشكل رسمي، إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى “وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد اعتباراً من الساعة 05:00 “ت.غ” الثلاثاء.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها: “حرصاً من مصر على أرواح الأبرياء وحقناً لمزيد من الدماء، تدعو مصر كلاً من إسرائيل والسلطة الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية إلى وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد اعتباراً من الساعة 05:00 ت.غ الثلاثاء”.

وساد هدوء نسبي أنحاء قطاع غزة، في اليوم الثلاثين من الحرب الإسرائيلية على القطاع خلال الساعات التي سبقت بدء سريات التهدئة، باستثناء بعض الغارات المتفرقة التي لم تسفر عن وقوع أي إصابات.

ومن جانبها، دعت وزارة الداخلية في غزة أهالي القطاع، لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر خلال فترة التهدئة.

وناشدت السكان بعدم الاقتراب من الأماكن والمواقع التي تعرضت للقصف.

وبالرغم من دخول التهدئة الإنسانية حيز التنفيذ، إلا أن تحليق الطيران الإسرائيلي المكثف في أجواء قطاع غزة، لا يزال مستمرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث