مبادرة لتحويل محافظة نينوى إلى إقليم

مبادرة لتحويل محافظة نينوى إلى إقليم
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

كشف محافظ نينوى أثيل النجيفي عن بدء الحوارات لتحويل المحافظة إلى إقليم، قائلا “إننا لا نريد إقليماً سنياً مذهبياً بل نريد الارتقاء بالمستوى الإداري لمحافظتنا”، وسط ترحيب رئيس البرلمان بالمبادرة .

ويمنح الدستور العراقي الذي تم إقراره عام 2005، الصلاحية لمحافظة أو أكثر بالتحول إلى إقليم، لكنه ربط هذا الحق في المادة 119 منه بأن يتم تقديم الطلب من قبل ثلث أعضاء مجلس المحافظة أو 10بالمئة من أصوات سكان تلك المحافظة

وقال محافظ نينوى 465 شمال بغداد أثيل النجيفي في تعليق على صفحته في “الفيسبوك” إن “حوارات تحويل نينوى إلى أقليم بدأت ولكنها تأخذ وقتاً”، مبيناً أن “بعض الإجراءات تحتاج إلى استعداد من أطراف اخرى خارج المحافظة”.

ولفت إلى أن “مشروع تحويل نينوى إلى إقليم، يحتاج إلى قناعة وحماس أغلبية مواطني المحافظة، بالفئة العظمى من مكوناتها وليس رهيناً بفئة واحدة لوحدها”.

وأضاف “إننا بحاجة إلى جولة عراقية مع بعض القيادات العراقية الشيعية لإعلامها بأننا لا نريد إقليماً سنياً مذهبياً بل نريد الإرتقاء بالمستوى الإداري لمحافظتنا وبمفهوم الإقليم الإداري فقط”، مؤكداً “نحن نرسل رسائل متواصلة إلى جميع الاطراف للتهيئة”.

بدوره رحب رئيس البرلمان أسامة النجيفي بمبادرة محافظة نينوى البدء بتشكيل إقليم نينوى، واعتبره خطوة في “استحقاق مطالب المحافظات التي طالما يتم التجاوز عليها من قبل الحكومة المركزية”.

ورأى النجيفي وهو شقيق محافظ نينوى أن “تشكيل الأقاليم ضرورة لحفظ الكرامة والحقوق والمستقبل والموارد وتنسجم مع الدستور”.

لكن يبدو أن ترحيب رئيس البرلمان لن يحسم موضوع أقلمة نينوى، لاسيما في ظل رفض الغالبية العظمى من سكانها لهذا الأمر. وتتخوف الأقليات في المحافظة مثل المسيحيين والشبك والتركمان والأيزيديين من سيطرة الجماعات السنية المتطرفة على المحافظة في حال تحولها إلى إقليم، لذلك يصرون على تحويل مناطقهم إلى محافظات مستقلة عن الموصل.

وكان مجلس الوزراء وافق الشهر الماضي على تحويل قضاء تلعفر الذي يحتوي غالبية التركمان الشيعية إلى محافظة مستقل، ما دفع قضائي، “سهل نينوى” ذو الغالبية المسيحية، و”سنجار” الذي يقطنه الأيزيديون، إلى المطالبة بتحويل مناطقهم إلى محافظتين مستقلتين.

ولايقتصر رفض إنشاء الإقليم على الأقليات في المحافظة، إذ أن غالبية العشائر العربية السنية في الموصل ترفض فكرة الإقليم وتعدها محاولة لتفتيت الدولة العراقية وتدميرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث