الرئيس اليمني: هناك من يحاول لي ذراعي

الرئيس اليمني: هناك من يحاول لي ذراعي
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

قال الرئيس عبدربه منصور هادي إن هناك قوى تحاول” لي ذراعي لتحقيق مكاسب خاصة” مضيفا: ” نحن نعاني من تحالف القاعدة وتجار السلاح والنفط ومن يسعون لتقويض العملية الانتقالية”.

واعترف الرئيس في لقاء جمعه بعدد من شباب اليمن بأنه يستعين بالطائرات بدون طيار في أضيق الحدود “والأخطاء واردة ومؤلمة لنا جميعا”.

وليد العماري، أحد الشباب الذين حضروا الاجتماع قال على صفحته في الفيس بوك: إن الرئيس وعدهم بالعمل من أجل التغيير وانجاح مؤتمر الحوار.

إلى ذلك يرى الصحفي يحيى الأحمدي أن تصريح الرئيس الأخير يؤكد أنه يعاني من ضغوطات لكي يرضخ لمطالب باتت تعيق أي تقدم في مسيرته”، وبتقديري فإن القوى التي أشار إليها قد لا تكون تحت لافتة واحدة وإنما هي قوى عدة تعددت اتجاهاتها والتقت مصالحها الشخصية في أن تبقى اليمن في مربع اللادولة”.

ويعتقد الأحمدي أن القوى التي برزت للعلن وهي تمارس الفوضي وتعيق التغيير متمثلة في الحوثيين وأركان النظام السابق هي الجهات التي لمح لها الرئيس كي يضع الشعب أمام جزء من الحقيقة ويخفف من حدة الاحتقان وسط الشارع الذي لا يريد أن يدير له ظهره.

وتواجه المرحلة الانتقالية في اليمن مشاكل عديدة أبرزها الفشل الأمني الذريع، وتهاوي الاقتصاد الذي قد يدفع اليمن لإعلان الافلاس.

وفي رده على سؤال موقع إرم قال المحلل السياسي عمار السقاف إن الرئيس كان يقصد القوى التقليدية سواء السابقة او الحالية.

ولا يمر يوم في اليمن إلا ويقتل فيه عدد من الضباط والنشطاء، إلى جانب تفجير ابراج الكهرباء وانابيب النفط بشكل.

وهناك قوى محلية ممثلة بالأحزاب والقبائل إلى جانب الحراك الجنوبي، وأغلبها تمارس على الرئيس هادي ضغوطا من أجل تحقيق مصالح لأفرادها وتوجهاتها، لا مصالح عامة تهم اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث