الغرب يحد من خيارات السعودية في سوريا

الرياض مصممة على دعم المعارضة السورية رغم التردد الأمريكي

الغرب يحد من خيارات السعودية في سوريا
المصدر: إرم- (خاص)

حذر دبلوماسي سعودي كبير من أن فشل الغرب في حل الأزمة السورية، إلى جانب محاولاته في التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، شكل “خطراً على أمن المنطقة”، قائلاً إن المملكة مستعدة للتصرف لوحدها وليس لديها خيار سوى أن “تصبح أكثر حزماً في علاقاتها الدولية.”

ورفضت السعودية في وقت سابق من هذا العام، مقعداً مرموقاً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة احتجاجاً على الطريقة التي تعامل فيها الغرب مع سوريا والانفتاح الأمريكي على النظام الإيراني الجديد بقيادة حسن روحاني.

وقد أعرب سفيرها في المملكة المتحدة مرة أخرى عن غضب الرياض لعدم التدخل في سوريا، وأنه بينما تبذل الجهود لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية، “لا بد للغرب أن يعلم أن النظام نفسه لا يزال أخطر من أي سلاح من أسلحة الدمار الشامل”.

وقال الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير المملكة العربية السعودية لدى بريطانيا: “الأسلحة الكيماوية ليست سوى لعبة صغيرة في آلة القتل لنظام الأسد”.

وفي نفس السياق قال الأمير إن الغرب وأمريكا تركوا السعودية بلا خيار سوى التحرك بنفسها والسعي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وأضاف “نحن مصممون على دعمنا للجيش السوري الحر والمعارضة السورية”.

وتابع “من السهل جداً لبعض الغربيين استخدام تهديدات القاعدة في سوريا كذريعة للتردد والتقاعس عن العمل، وجود تنظيم القاعدة في سوريا هو من أعراض فشل المجتمع الدولي في التدخل، ولا ينبغي أن يصبح مبرراً لعدم التدخل.

واختتم الأمير بقوله إن “الوسيلة لمنع تصاعد التطرف في سوريا – وغيرها – هي دعم المعتدلين مالياً، مادياً وعسكريا إذا لزم الأمر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث