إيران تتمسك باحتلال الجزر

إيران تتمسك باحتلال الجزر
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد الساعدي

بعدما أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في جولته الأولى التي قادته لدول الخليج، استعداد بلاده للتفاوض بشأن جزيرة أبو موسى، فندت المتحدثة باسم الخارجية مرضية أفخم هذه التصريحات، مشيرة إلى أن سيادة بلادها على الجزر الثلاث لن تخضع للنقاش.

وقالت أفخم في حديث لإذاعة الشباب الإيرانية الأربعاء، إن “طهران لطالما أكدت على سيادتها للجزر الثلاث”، مضيفة “وإن ما أثارته وسائل الإعلام حول استعداد طهران للحوار بشأن ملكيتها أمر عار عن الصحة جملة و تفصيلاً”.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية إلى أن زیارة ظريف للإمارات تطرقت لرفع سوء الفهم الجزئي بخصوص بعض القضایا بین البلدین”.

واستدركت أفخم في تصريحها إلى أن بلادها أكدت أنها على استعداد تام لإطلاق حوار ثنائي مع الإمارات لتبدید وإزالة سوء الفهم حول الجزر الثلاث، وأن هذا هو الحل المناسب لهذه القضیة، مشددة على أن طهران لا تناقش إطلاقا مبدأ سیادتها على الجزر الثلاث طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى، حیث أن إيران تعتبرها جزءاً لا یتجزأ من أراضيها، رافضة أي تقارير إعلامية عن هذا الموضوع.

وكانت كشفت صحيفة “ديفينس نيوز” الدولية الأربعاء عن صفقة تجري بين إيران والإمارات، تقضي بإعادة الجزر الثلاث “طنب الكبرى، طنب الصغرى، أبو موسى” للإمارات التي تقول الأخيرة إن طهران تحتلها.

وقالت مصادر قريبة من المفاوضات إن الصفقة لإعادة الجزر الإستراتيجية إلى الإمارات قد وضعت أرضيتها أثناء زيارة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد إلى طهران، وإن الاستجابة قد سلمت الأسبوع الماضي عند ما قام ظريف بزيارة الإمارات.

وقال ثيودور كارسيك مدير البحوث والتطوير في معهد الشرق الأدنى والمحلل العسكري للخليج، إن البلدين على حافة الوصول لانفراجه. وأضاف أن زيارة الشيخ عبدالله إلى طهران ركزت على قضية الجزر، فيما كان رد الجانب الإيراني إيجابياً.

وقام وزير الخارجية الإيراني سريعاً بزيارة إلى أبوظبي للقاء الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد ومقابلة كبار القادة لتقوية فرص الوصول إلى اتفاقية يمكن تنفيذها لنقل الجزر الثلاث إلى الإمارات، على أن تحتفظ إيران بشاطئ البحر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث