جيش لحماية أهل السنة في العراق

جيش لحماية أهل السنة في العراق
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

تبادلت حكومة الأنبار المحلية وقادة الاعتصامات، التهديدات، بما يهدد بنشوب نزاع مسلح بين أهلها، وفي الوقت الذي هدد رئيس “مجلس انقاذ الأنبار” الشيخ حميد الهايس برفع الخيام وفض الاعتصامات بالقوة، أكد قادة المظاهرات أنهم أكملوا استعداداتهم لتشكيل جيش لحماية السنة في العراق.

ورفض محافظ الأنبار أحمد خلف الدليمي، تشكيل أي قوة أو جيش عشائري في المحافظة خارج المؤسسة الأمنية، متوعداً بـقصم ظهر من يتدخل في شؤون الأمن في المحافظة، والضرب بيد من حديد على من يحاول الخروج على القانون والنظام.

ووصف الداعين إلى الجيش، بـ”الجهلة الذين يكملوا دراستهم الإعدادية”، وحذر من أن الأمور ستزداد سوءً مع قرب الانتخابات، لافتاً إلى أن مجتمع الأنبار لا يفقه شيئاً في الديمقراطية والانتخابات، وينتمي محافظ الأنبار إلى الائتلاف العشائري والسياسي الذي يقوده رئيس صحوة العراق أحمد أبو ريشة.

بدوره، هدد “رئيس مجلس انقاذ الأنبار” حميد الهايس بالهجوم على ساحة الاعتصام في الأنبار ورفع الخيام بالقوة وفض الاعتصامات، إذا لم يتم القبض على قتلة نجل شقيقه خلال 48 ساعة، وكان مسلحون مجهولون قد اغتالوا السبت ليث الهايس نجل شقيق الهايس باطلاق النار عليه في المدينة الصناعية بالرمادي أثناء قيامه بأعمال الصيانة لسيارته الشخصية.

قادة الاعتصامات في الأنبار، دعوا محافظ الأنبار أحمد خلف الدليمي إلى العودة إلى صوابه وعدم نسيان نفسه، معتبرين تهديداته بـالأمر الخطير، وأكدوا أنهم سائرون بتشكيل جيش اسمه “العز والكرامة” لحماية أهل السنة من بطش رئيس الحكومة نوري المالكي، كاشفين عن أن اعداد الجيش سيكتمل خلال الأيام القليلة المقبلة تحت إمرة ضباط الجيش السابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث