“مجزرة” للضبان تغضب السعوديين وأحكام إعدام جماعية في مصر

“مجزرة” للضبان تغضب السعوديين وأحكام إعدام جماعية في مصر
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

تصدرت صور سيارة مملوءة بعدد كبير جداً من حيوان “الضب” اهتمامات السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، فيما انشغل المصريون بأحكام الإعدام الجماعية التي صدرت بحق أعضاء في جماعة الأخوان المسلمين.

وأظهرت صور تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تنفيذ عدد من الشباب عمليات واسعة من الصيد الجائر لحيوان “الضب”، ملأوا به سيارتهم دون اكتراث لما يمثله هذا من تهديد لبقاء هذا الكائن.

ويظهر في الصورة خمسة شباب يرتدون الزي الخليجي في أحد الصحاري، ويحملون بنادق الصيد، وهم يلوحون فرحاً بهذا العدد الكبير من أشهر حيوانات الصحراء.

وتعرضت الصور لانتقادات واسعة على موقع التدوين المصغر (تويتر) واسع الانتشار في السعودية، واستغرب المعلقون على الصور العدد الهائل من الضبان التي صادها الشباب، واستنكروا فعلهم واصفين إياه بحملة إبادة.

وحاول بعض المعلقين إضفاء الطرافة على تعليقاتهم، ما بين مستفسر إن كان هؤلاء في مسابقة لقتل أكبر عدد من الضبان والانضمام لموسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، وبين من حاول تذكيرهم أنهم ما زالوا بالسعودية وليسوا في أدغال أفريقيا يعانون المجاعة، فيما فسر ثالث فعلهم بأنه نتيجة البطالة والفراغ.

وأطلق مدونون على “تويتر” أكثر من هاشتاغ عن حادثة الصيد الكبيرة، بينها هاشتاغ حمل عنوان “الشعب يريد معاقبة المتورطين في مجزرة الضبان”، وآخر بعنوان “صيد جائر للضبان”

وقال مدون يدعى “سلطان العضيدان” معلقاً: “يجب محاسبتهم وعدم التهاون بهذا الأمر، وإلا سيتكرر نفس المشهد كل فترة”.

وعلق مدون آخر يدعى “العودَ” بالقول: “أنا أتوقع صايدينها بلكيماوي مب معقول كل هلكمية ببندقين أو أن الصور فوتوشوب”.

فيما قالت المدونة “ريلام” في تغريدة: “الله يقرفهم لا يكون بياكلونهه قلة النعمة بهالبلد عشان تكلون ضب وجراد وش هالمعدة”.

من جانب آخر، هيمنت أحكام الإعدام الجماعية بحق أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين صدرت، الاثنين، على اهتمامات المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما موقعي “فيس بوك” و”تويتر”.

وقالت مصادر قضائية وأمنية إن محكمة مصرية قضت،الاثنين، بإحالة أوراق المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و682 آخرين إلى المفتي تمهيداً للحكم بإعدامهم لإدانتهم في قضية اضطرابات وقعت بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة في آب/ أغسطس.

وفي قضية أخرى تتصل بأحداث وقعت في نفس المحافظة في الشهر نفسه قضت محكمة جنايات المنيا بإعدام 37 من مؤيدي الجماعة كما أنزلت عقوبة السجن المؤبد على 491 آخرين.

وانتشر أكثر من هاشتاغ على موقع “تويتر” يتحدث عن أحكام الإعدام، بينها هاشتاغ حمل عنوان “إعدام المرشد” وآخر بعنوان “إعدام 683 مصريا”، شهدا جدلاً واسعاً بين مؤيدي الأحكام الصادرة وبين مناصري جماعة الإخوان المسلمين.

وقال مدون يدعى ” “Mohamed Salahمعلقاً: “ضربة قاصمة وموجعة وإن كان الحكم أول درجة. الإرهاب يترنح ويلفظ أنفاسه الأخيرة”.

فيما قال مدون يدعى “عبدالرحمن تهامى” معلقاً :”هو المرشد واجعهم اوى كده كل شويه ياخد إعدام، ده هيدخل موسوعة جينيس ياولاد الهبلة”.

وعلق المدون “” 7ouda Anour ساخراً: “سبحان الله في 6 شهور اكتشفوا أنهم مذنبون وقدرو يثبتو عليهم التهمه ومبارك في 3 سنين مش عارفين يثبتو عليه حاجه وطلع راجل شريف”.

وعلى موقع “فيس بوك” كتب المدون ” “Mohamed Ramadanمعلقاً على الحكم: “سلميتنا أقوى من الرصاص فكرة و الفكرة لا تموت.. الإخوان فكرة و الفكرة لا تموت وإلا كانت اغتيلت عندما اغتيل مؤسسها رحمه الله”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث