الخليجيون يتفاعلون مع دراسة “الملتحون أكثر وسامة”

الخليجيون يتفاعلون مع  دراسة “الملتحون أكثر وسامة”
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

لقيت دراسة حديثة تقول إن الشخص الملتحي يبدو أكثر وسامة من حليق اللحية، تفاعلا في دول الخليج عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تنتشر اللحية بين الرجال بشكل لافت مقارنة بدول أخرى.

ويستند الرجال في الخليج إلى حديث نبوي شريف يوصي بتربية اللحية، لكن كثير من الشباب الذي يطلقون لحاهم هناك، لا تظهر عليهم علامات التدين، مايعني أنها ترتبط أيضا بنظرة مجتمعية متعلقة بعادات وتقاليد شعوب الخليج العربية.

وأظهرت دراسة أسترالية نشرت، الأربعاء، أن الشخص الملتحي يبدو أكثر وسامة عندما يكون بين حليقي اللحية، وأن اللحية تكون أكثر جاذبية عندما تكون أقل في محيطها.

وعرض الباحثون من جامعة نيو ساوث ويلز الأسترالية خلال الدراسة صور رجال ذوي لحية مختلفة الدرجة من الكثافة على 213 رجلاً و 1453 امرأة عبر الإنترنت، وكان على هؤلاء الرجال والنساء أن يقيموا درجة جاذبية الرجال أصحاب الصور.

واستنتج الباحثون من نتائج الدراسة أيضاً أن النساء أعطين درجات تقييم جيدة لصاحب اللحية عندما كانت هذه اللحية شبيهة بلحية شريك حياتهن في حين أن تشابه اللحية مع لحية آبائهن لم يلعب دوراً في التقييم.

وعلى موقع التدوين المصغر (تويتر) واسع الانتشار في دول الخليج لا سيما السعودية، تفاعل المغردون الخليجيون مع “هاشتاغ” يحمل عنوان “الملتحون أكثر وسامة”.

وقال مدون يدعى “ماجد عبدالغني” من الرياض: “لانحتاج لدراسة أسترالية وعندنا السنة النبوية فيها هذا المعنى، فالجميل الذي يحب الجمال جل جلاله لن يأمرك إلا بما يُجمِّلك.

وقالت مدونة تدعى “نواره العتيبي من قطر: “أكيد اللحية تراها جمال بس أحب أقول لحية عن لحية تفرق أرجو إنكم تفهمونها”.

وقالت مدونة تدعى “الجوهرة” ويبدو أنها من الإمارات في تعليق على الهاشتاغ: “أجل أخذ الإماراتيون الوسامة كلها”.

وأشار الباحثون في الدراسة إلى أن هناك حتى الآن خلافاً بشأن ما إذا كانت اللحية تزيد من جاذبية وجه الرجل أم تقلل منها، إذ أن دراسات مختلفة في الماضي وصلت إلى نتائج متباينة في هذا الأمر ورجحوا أن يكون السبب في ذلك أن تكون الدراسات أجريت في ثقافات تختلف فيها النظرة إلى أصحاب اللحية من ثقافة إلى أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث