مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول يشعل تويتر

مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول يشعل تويتر
المصدر: إرم - (خاص) من قحطان العبوش

رغم مرور أيام على نشر مقالة رأي لكاتبة سعودية في صحيفة محلية تحدثت فيها عن الزوجة الأولى للرسول محمد، إلا أن المقالة عادت الإثنين لتثير الجدل على موقع التدوين المصغر (تويتر) الذي يلقى انتشاراً واسعاً في السعودية.

ويوم الخميس الماضي، نشرت صحيفة “الجزيرة” السعودية، مقال رأي للكاتبة الدكتورة فوزية البكر، تحت عنوان “تمكين المرأة المسلمة..خديجة بنت خويلد نموذجاً”، تحدثت فيه عن دور الزوجة الأولى للرسول في الدعوة الإسلامية.

ورغم أن المقال هو مدح وإبراز لجوانب جديدة للسيدة خديجة من قبل كاتبة وناشطة معروفة بدفاعها عن قضايا المرأة، إلا أن كثيرا من المدونين انتقدوا الكاتبة ومقالتها، واعتبروها هجوماً وتجاوزاً على نبي الإسلام.

وتحت هاشتاغ حمل عنوان “مكر فوزية البكر في ذم الرسول” كتب آلاف المدونين الكثير من النقد والهجوم الحاد والاتهام بالإساءة، مقابل قليل من المدح والدفاع عن الكاتبة ووجهة نظرها.

وتقول الكاتبة فوزية البكر وهي عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود في مقالتها “ظل الرسول أياماً طويلة في خلوته في غار حراء ولم تتذمر الزوجة الحبيبة من غيابه أو غرابة طباعه وجعلت دارها متسعاً لمن سيكون لاحقاً نبي هذه الأمة..”.

وأضافت في فقرة لاحقة “.. لو أن خديجة كانت امرأة عادية لا تملك الرؤية الثاقبة للدور التاريخي لزوجها فلربما عاتبته قلقة من تصرفه كطفل خائف.. بل كيف لرجل أن يأتي لزوجته ويخبرها أنه تم الاتصال بينه وبين الوحي؟ أي وحي آنذاك؟ كيف آمنت تلك المرأة به وصدقته من لحظته.. لم تتهمه بالجنون أو تشكك في عقله، كما قد نتوقع من رد فعل المرأة العادية..”.

وعلق مدون يدعى “رائد العنزي” على الهاشتاق بالقول “في مقالها ذكرت الرسول أكثر من 12 مرة لم تُصلي عليه أبداً ..اللهم صلّ وسلّم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد ” .

وقال الدكتور “محسن المطيري” في تعليق “القبح والنتن يظهر في مقالها ولم تصل عليه مرة واحدة..بل تصفه بالبدوي البسيط الفقير..ما أوقحكم وقلة أدبكم!”.

وأضاف المطيري في تغريدة أخرى “مقال ركيك والله لو لم أقرأ اسم الكاتب لظننته لمبتدئ في الكتابة، وآخره: قراءة جديدة! الجاهلة تصف الرسول بالبدوي”.

وقال مدون يدعى “عــقــلا الـشــايع” في تغريدة “نطالب وزارة الداخلية بالقبض على كل متطاول يمس الذات الإلهيه أو شرف محمد إلى متى هذا السكوت على الكلاب”.

وعلق “علي الفيفي” على الهاشتاق بالقول ” أقل ما يقال عن المقال إنه يثير غضب كل مسلم ..بدوي .. طفل .. يصرخ .. مجنون .. عبارات وقحة تدسها بخبث !”.

وقال الدكتور “صنهات بدر العتيبي” في تغريدة “وستجدون هذه الحمقاء فوفو ف مجلس الشورى غدا! نحن ف مملكة التبلد!ا واللهم صل وسلم ع عبدك ورسولك محمد”.

وفي محاولة لعرض وجهة نظر أخرى، قال كاتب في صحيفة “العرب” القطرية معلقاً “قرأت المقال وبصراحة مضمون كلامها صحيح وفكرة المقال جميلة وان خانتها بعض الكلمات فإن حسن الظن بالمسلم مطلوب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث