فيديو.. كويتية تمارس دور “الهيئة” على سعوديين بالخارج

المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع مقطع فيديو يظهر سيدة كويتية وهي تنصح مجموعة من الشباب السعوديين وهم يرقصون وسط الطريق في إحدى الدول الأوروبية، طالبة منهم التوقف عن الرقص.

وعلى موقع التدوين المصغر “تويتر” لقي هاشتاغ يحمل عنوان “كويتية تنصح سعودي” تفاعلاً كبيراً من المغردين بين مؤيد لمبادرة السيدة الكويتية وبين منتقد لتدخلها بشؤون الطلبة المبتعثين للخارج بقصد الدراسة.

والسعوديون معتادون على تدخل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أي مخالفة للعادات والتقاليد والقوانين الإسلامية المحافظة- يرتكبونها في الأماكن العامة بالمملكة.

ويظهر الفيديو السيدة الكويتية وهي تجادل الشباب حول جواز ما يقومون به من عدمه، وتطلب منهم أن يتركوا هذه الأفعال لغير المسلمين والابتعاد عما يغضب الله.

ويقول “عمر آل ملحم” وهو واحد من أشهر المدونيين السعوديين ويحظى بأكثر من مليوني متابع على تويتر: “كفو أشهد إنها بنت رجال مثال للمرأة المسلمة التي لم يغيرها ابتعاث أو تغريب وحبت تنصح هالنوعيات اللي شوهت صورة الإسلام بالخارج”.

وقال الكاتب السعودي “عبدالله الملحم” في تغريدة معلقاً على الهاشتاغ: “لو شايفها تكلم شاب أجنبي بكل احترام لاتهمها بكل ريبة، أما هو فيريد أن يتسكع ويرقص بدون ماحد يقول له ربع كلمة”.

وعلق محمد بن طاري الشمري” ولديه أكثر من 46 ألف متابع على تويتر: “ليت كل المبتعثات مثلها وأما الخبل هذا فهو مايمثل إلا نفسه لايمثل لاجنسيه ولاديانه !!”.

وقال مدون يدعى “أحمد وبس” في تغريدة “حتى الكويت أخذت منا مرض الوصاية”، في إشارة على مايبدو لبعض تصرفات أعضاء هيئة الأمر بالمعروف الذين يتدخلون في الحياة الشخصية للآخرين أحياناً.

فيما قالت المدونة “الهنوف بنت عبدالعزيز” في تغريدة “متى نفهم إن الإسلام مايحرم الحياة ولا يتعارض مع الفرح ؟!! مسلم يعني عش كئيبا بالدنيا عشان تفوز بالجنة في الآخرة”.

وتابع أكثر من مئتي ألف شخص مقطع الفيديو الذي لا تتجاوز مدته الدقيقة والنصف على موقع “يوتيوب” الشهير، وتناقلته الكثير من وسائل الإعلام.

ويلمس آلاف من المبتعثين السعوديين إلى دول الخارج، لا سيما دول أوروبا وأمريكا الفارق الكبير في هامش الحرية الشخصية المتاح في بلدهم مقارنة ببلدان الابتعاث، ويندفع بعضهم أحياناً لتجاوز القوانين والتعرض للعقوبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث