هيئة الأمر بالمعروف تغرق في حفل مختلط على تويتر

هيئة الأمر بالمعروف تغرق في حفل مختلط على تويتر
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

أشعل القبض على عضو في هيئة الأمر بالمعروف خلال مشاركته في حفل مختلط بإحدى استراحات الرياض المغردين السعوديين على تويتر،الأربعاء، وشن الرافضون لوجود الهيئة في المجتمع السعودي حرباً مفتوحة من التغريدات تهاجم الهيئة ورجالاتها، فيما تصدى مناصرو الهيئة لكل تغريدة معادية.

وأطلق مدونون على موقع التدوين المصغر (تويتر) هاشتاقاً بعنوان،”رجل هيئة مع أم وبناتها باستراحة”، بعد أن كشفت صحيفة محلية،الأربعاء، أن فرقة مساندة من هيئة الأمر بالمعروف بالرياض قبضت على موظف في الأربعينات من عمره يعمل في وظيفة إدارية بأحد فروعها، أثناء وجوده في حفل مختلط بإحدى استراحات الرياض.

وعلق مدون يدعى “عماد” ‏على هاشتاق “رجل_هيئة_مع_أم_وبناتها_باستراحة” بالقول: “طبعاً كالعادة أخطاء فردية”؛ في إشارة لتبريرات رسمية سابقة لرئاسة الهيئة عن أخطاء بعض منسوبيها، فيما كتبت مغردة تدعى “لوڤر” كلاماً مشابهاً وقالت: “مللنا من قول خطأ فردي، يبدو أن هذا الجهاز بالكامل نشأ من خطأ فردي”.

وقالت مدونة تدعى ” євтιѕαм” في تغريدة: “ينصحون في النهار ويلاحقون خلق الله، وفي الليل سهرات وقلة أدب ونعم الوظيفة”، فيما كتبت “عتيبيه حره” معلقة: “وين الي يقولون الهيئة تحمي أعراضنا !! طلع حاميها حراميها متى تسترجل وتحمي عرضك بنفسك بدون لحيه”.

وتحظى أخبار الهيئة بتغطية إعلامية واسعة، وساعدت وسائل التواصل الاجتماعي لا سيما “تويتر” الذي يهيمن عليه السعوديون، بزيادة هذه التغطية بطريقة تعكس انقساماً مجتمعياً حاداً حول دورها في بلد عدد سكانه نحو 30 مليون نسمة بينهم نحو تسعة مليون وافد أجنبي.

ورد المناصرون لعمل الهيئة بتغريدات كثيرة لمواجهة سيل الانتقادات اللاذعة، وقال مدون يدعى “محمود العوشن” في تغريدة: “من الحمق والظلم أن يحمل كل الجهاز تبعات تصرف هذا الموظف”. وقال مدون يدعى “توفيق الخليفة” معلقاً: “والله من الفضاوة في هالشعب،حالة فردية على طول هاشتاق وبث سموم.اتقوا الله في مجتمعكم يا إخوان”.

وقال “صالح سليمان الحناكي” في تغريدة: “شهادة على نزاهة وأمانة الهيئة بالقبض حتى على موظفيها ولاتجامل مع الإشارة أنه موظف وليس من المحتسبين ميدانيا”. وعلق مدون يدعى ” ahmad . abalkhail” بالقول: “سبحان الله رجال الدين مستهدفون دايما وتركتم موظفين الوزارات الأخرى الفاسدين والمرتشين”.

وتريد الهيئة تحسين صورتها في المجتمع مقابل سيل من الانتقادات، واتخذت الكثير من الخطوات في هذا المجال، كان آخرها قرار منع المطاردات، ويقول الكثير من المتابعين لنشاطات الهيئة إنها جهاز إصلاحي للمجتمع، ولا بد من معالجة الفجوة بين منسوبيها من جهة والمجتمع من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث