سرطان القولون ثاني أكثر الأورام الخبيثة في السعودية

سرطان القولون ثاني أكثر الأورام الخبيثة في السعودية
المصدر: الرياض - (خاص) من ريمون القس

أفاد مسؤول طبي سعودي أن سرطان القولون (Colon cancer) يعد ثاني أكثر الأورام الخبيثة انتشاراً في المملكة العربية السعودية التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليون نسمة ثلثيهم مواطنون.

وقال المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في العاصمة الرياض الدكتور قاسم القصبي إن “هناك العديد من الخطط لمجابهة تزايد حالات سرطان القولون والمستقيم في المملكة، التي أصبحت هاجساً صحياً لدى الجميع، إذ كشفت الإحصاءات المنشورة بالسجل الوطني للأورام عام 2009، عن تشخيص ألف حالة سرطان للقولون والمستقيم في المملكة خلال عام واحد، ليأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر السرطانات شيوعا لدى المواطنين بعد سرطان الثدي”.

وجاءت تصريحات الدكتور قاسم خلال افتتاح أعمال المنتدى السعودي العالمي لأمراض القولون والمستقيم الذي بدأت فعالياته أمس الأحد في الرياض.

وأرجع الدكتور قاسم السبب في الزيادة المضطردة لسرطان القولون والمستقيم عاماً بعد عام، إلى “تغير أنماط وأساليب الحياة في المجتمع خلال العقود الماضية”، مشيرا إلى أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عالج نحو أربعة آلاف حالة من سرطان القولون والمستقيم منذ العام 1975 وحتى نهاية العام 2012.

ويهدف المنتدى السعودي العالمي لأمراض القولون والمستقيم، الذي ينظمه مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، إلى تحسين جودة الرعاية الطبية المقدمة للمرضى، من خلال 88 محاضرة تقام على مدى ثلاثة أيام في مختلف الجوانب التشخيصية والعلاجية ذات العلاقة.

وكان اختصاصي أمراض الدم والأورام الطبيب السعودي سعود أبو حربش صرح الشهر الماضي إن المصابين بمرض السرطان في المملكة يزدادون بنسبة 11 بالمئة سنوياً.

ونصح “أبو حربش”، حينها، بضرورة الكشف المبكر عن الأمراض للحدّ من خطر الإصابة بالسرطان من خلال فحص الثدي اليدوي الذاتي، وأشعة “الماموغرام” منذ سن 40 سنة، وفحص القولون عند وجود دم، وإجراء منظار عند الحاجة منذ سن 50 سنة، وتحليل البروستات منذ سن 50 سنة، وأخيراً تجنب التدخين والإشعاعات.

وتعد مدينة الرياض ومدينة عسير والمدينة المنورة من أكثر المناطق انتشاراً لبعض أنواع السرطانات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث