رجل أعمال سعودي: عملت خادماً مقابل تعلم الإنكليزية

رجل أعمال سعودي: عملت خادماً مقابل تعلم الإنكليزية
المصدر: الرياض- (خاص) من ريمون القس

أكد رجل أعمال سعودي شهير، أنه عمل في صباه خادماً في منزل رجل أمريكي وزوجته بمدينة الظهران شرق السعودية، مقابل تعلمه اللغة الإنكليزية التي لم يكن يجيدها.

و قال رجل الأعمال السعودي، عبد الله بن عبد العزيز بوبشيت، الملقب بـ “عبدالله فؤاد” إنه اشتغل في بداية حياته خادماً لدى أسرة أمريكية مكونة من امرأة وزوج يعمل في شركة أرامكو العملاقة للنفط، بحيث يقوم بخدمتهما لقاء تعلمه اللغة الانكليزية منهما، وقد كلفه رب الأسرة، حينها، بتنظيف المنزل وغسل الصحون.

وأضاف عبد الله فؤاد “إنه بعد أن عَمِل خادماً التحق بوظيفة مراسل بشركة أرامكو، وتم فصله بسبب “موقف طريف” حدث في خلال الحرب العالمية الثانية، حيث وزعت الشركة نشرات تحذيرية للتصرف عند سماع صافرات الإنذار.

وتابع رجل الأعمال “حينها كنت أعمل مأمور سنترال، وكلفت بالعمل على تلك الصافرات بالتناوب مع بعض العاملين، وعندما حان دوري في المناوبة بدأت بقراءة قصة لـ”أرسين لوبين”، وحصل وأن شعرت بالنعاس أثناء القراءة، ووضعت ذراعي دون أن أشعر على صفارة الإنذار، فانطلق دويها في كل مكان وتراكض الموظفون والعمال بالشركة إلى المخابئ”. وأضاف “ما هي إلا لحظات وشعرت بلطمة قوية على رأسي من رئيسي الأمريكي، أفقت بعدها من النعاس، وفصلت بطبيعة الحال بعد هذا الموقف من العمل”.

وأوضح أبو فؤاد إن سوء الحظ كان يلاحقه في كل وظيفة كان يعمل بها، حيث فصل من العمل أيضاً لاتهامه بسرقة قلم مدير شركة “بابكو” في البحرين، ورغم اعتذار المدير له، حيث وجد القلم لاحقاً، في بدلة من بدله، إلا أنه قرر الاستقالة وعدل عنها لضيق اليد.

وعن النصائح التي يمكن أن يسديها لرجال الأعمال المبتدئين، قال “بوبشيت” إنها كثيرة، أهمها أن يتمرس رجل الأعمال على الصبر، وأن يصمد أمام الصعوبات مهما كبرت وأن لا يستسلم للفشل، فالأزمات التي قد تصادفه ليست نهاية العالم.

عبد الله بوبشيت أصبح بعد هذا التاريخ الحافل بالصعوبات رجل الأعمال المعروف باسم “عبد الله فؤاد”، الذي يملك محموعة شركات مسماة بـ”مجموعة عبد الله فؤاد القابضة” التي تعد أكبر المجموعات التجارية والاستثمارية على مستوى الشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث