السعودية تبدأ بسجن المقاتلين في الخارج

السعودية تبدأ بسجن المقاتلين في الخارج
المصدر: الرياض- (خاص) من ريمون القس

بدأت السعودية الإثنين، بتطبيق الأمر الملكي القاضي، بسجن المواطنين المشاركين في الأعمال القتالية في الخارج، بعد مرور شهر على صدوره.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أصدر يوم 3 شباط /فبراير أمرا ملكيا نص على عقوبة السجن مدة لا تقل عن 3 أعوام ولا تزيد على 20 عاماً بحق كل من يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة.

وشملت عقوبة السجن وفق الأمر الملكي كل من ينتمي لـ “التيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً”.

وتطبق العقوبة أيضا، على من يؤيد أو يتبنى فكر أو منهج تلك التيارات والمنظمات، ومن يفصح عن التعاطف معها بأي وسيلة كانت، أو يقدم أي شكل من أشكال الدعم المادي والمعنوي لها، أو يحرض على شيء من ذلك ويشجع عليه ويروج له بالقول أو الكتابة بأي طريقة.

وجرى تغليظ العقوبة على العسكريين، لتكون العقوبة السجن لمدة لا تقل عن 5 أعوام ولا تزيد على 30 عاماً”.

ويأتي صدور الأمر الملكي بعد يومين فقط من بدء تطبيق “نظام مكافحة الإرهاب وتمويله” الذي أقره مجلس الوزراء في 16 كانون الأول/ديسمبر.

يشار إلى أن المحاكم الجزائية المختصة في المملكة، بدأت النظر في قضايا عشرات الخلايا التي تضم آلاف “الإسلاميين المتشددين” منذ مطلع صيف العام 2011، وبدأت في 2012 بإصدار أحكام تخلو بشكل عام من العقوبة القصوى (الإعدام)، حيث بلغ أقصاها 25 عاما مع المنع من السفر لمدة مماثلة.

وبعد 3 أيام من صدور الأمر الملكي، أعلنت سفارة المملكة العربية السعودية في أنقرة، أنها تستقبل المواطنين السعوديين الذين كانوا يحاربون في سوريا ممن يرغب العودة إلى المملكة لتقدّم لهم المساعدات كافة.

وقال السفير السعودي في تركيا، عادل مرداد حينها:”إن المحاربين السعوديين يستطيعون العودة إلى البلاد بعد تقديم طلب للسفارة التي ستتكفل بسكنهم وتذاكر سفرهم، وتأمينهم حتى يصلون إلى المملكة، بالسرعة الممكنة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث