السعودية.. قضية التأمين الصحي تتصدر موقع تويتر

السعودية.. قضية التأمين الصحي تتصدر موقع تويتر
المصدر: ‫الرياض- (خاص) من ريمون القس

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مطلع الأسبوع قضايا تهم المواطن العربي عموما، كقضية التأمين الصحي في المملكة العربية السعودية، وقضية قذف وشتم رموز الدولة، كما اهتمت مواقع التواصل بقضايا تهم الشأن العام المصري، والانتخابات الرئاسية، وقضية تعذيب المعتقلين في سجون وزارة الداخلية.

وتداول مدونون سعوديون تغريدة بعنوان: “#التأمين_الصحي_لموظفي_الدولة” وحظيت باهتمام كبير من قبل المواطنين.

وطالب الناشطون من خلال التغريدة التي تمس شريحة واسعة من السعوديين، بتطبيق التأمين الصحي على جميع موظفي الدولة.

وكانت بعض الجهات الحكومية طالبت في وقت سابق بتطبيق التأمين الصحي على موظفيها، إلا أن مصادر صحفية أشارت إلى أنه من المستحيل تطبيق النظام المرتقب على جهة حكومية دون أخرى كون الأنظمة شاملة لمختلف الجهات والموظفين.

وانتقد المدون Ali S. Alobeidon تأخر الحكومة السعودية في تطبيق القرار، قائلا: “هالقرار المفروض يكون من زمان.. موظفي القطاع الخاص لديهم تأمين صحي وموظفي الدولة ﻻ؟! شيء غريب”.

في حين انتقدت المدونة Nadia F. Al-S.♛ بشدة مجلس الشورى ووزارة الصحة لتأخرهما في إصدار قرار التأمين، قائلة: “#التأمين_الصحي_لموظفي_الدولة مفصل من مفاصل التنمية لم تدركه عقول مجلس الشورى ولا إبداعات وزارة الصحة”.

كما نشر مدونون سعوديون تغريدة ثانية حظيت أيضا بمتابعة كبيرة، بعنوان: “#سحب_الجنسية_السعودية_لمن_يسيء_للوطن” ردا على الإساءة لذات الملك السعودي من قبل أحد عناصر الأمن في جدة غرب المملكة أواخر كانون الثاني / يناير الماضي.

وطالب مجلس الشورى السعودي، الاثنين، بمحاكمة المتهمين بقضايا الإساءة والشتم والقذف بحق العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أو رموز الدولة الدينية والوطنية أو مؤسساتها.

وقال المدون نايف المطيري: إن “من يسئ للوطن هو يسئ لأبنائه وشهداءه الذين قدموا أرواحهم فداء له.. ومن لا يقدر ذلك عليه أن يرحل”.

في حين انتقد محمد عبد الله الهويمل، الاتجاه الليبرالي في المملكة، متهما أصحابه بالترويج لمقولة: “الإرهاب صناعة سعودية”، قائلا: “من سنين والليبراليون يعتبرون الإرهاب صناعة سعودية”.

وفي الشأن المصري، تداول ناشطون على موقع فيس بوك، قضايا تهتم بالشأن العام والانتخابات الرئاسية القادمة، ونشرت صفحة “الرئيس عبد الفتاح السيسي”، الثلاثاء، أول صورة رسمية للمشير عبد الفتاح السيسي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، برتبته الجديدة.

كما نشرت صفحة “الشرطة المصرية”، الثلاثاء، بيانا صادرا عن وزارة الداخلية ردا على من يتهمها بانتهاك حقوق المعتقلين في السجون المصرية، جاء فيه أن الوزارة: “تؤكد مجددا على ترحيبها بأي طلب من أي منظمة حقوقية سواء كانت رسمية أو أهلية لزيارة السجون المصرية والوقوف على حالة المودعين فيها”.

وأضاف البيان أن الوزارة: “تهيب بوسائل الإعلام التحقق من مثل تلك الإدعاءات قبل ترويجها من خلال التواصل مع أجهزة الوزارة المعنية للوقوف على حقيقتها في إطار من الشفافية المطلقة وعدم التستر على مخطئ مهما كان حجم الخطأ”.

وكان ناشطون مدنيون وجهوا انتقادات واسعة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لجهاز الشرطة المصري، واتهموه بإساءة معاملة نزلاء السجون والمعتقلين وتعذيبهم، بما يتنافى مع معايير حقوق الإنسان.

ورد المدون، محمد السلاوي، على البيان، قائلا: “على فكرة أنا كنت مع ناس رايحين زيارة لابنهم هناك المعاملة زفت مع الزوار تخيل بيعملوا ايه مع المساجين”.

في حين طالب Mahdi Fraoucene بأن يتم توجيه الشكوى لجهة أخرى، غير وزارة الداخلية، قائلا: “مينفعش تبقي الخصم والحكم يا فندم.. أنا مش بقول انو فيه تعذيب أو مفيش.. أنا بقول انو طريقة العمل غير صحيحة وﻻ منصفه.. ﻻ ليك وﻻ للمشتكي..وربنا يحفظ الجميع”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث