طالبة سعودية تفقد حياتها بسبب حرمة دخول الرجال للجامعة

طالبة سعودية تفقد حياتها بسبب حرمة دخول الرجال للجامعة
المصدر: الرياض- (خاص) من ريمون القس

لقيت طالبة سعودية مصرعها إثر تعرضها لنوبة قلبية بسبب منع حرس الجامعة التي تدرس فيها لسيارة الإسعاف من الدخول إلى المبنى بحجة منع الرجال من الدخول لحرم جامعة مخصصة للإناث.

وتعرضت طالبة الماجستير في كلية الدراسات الاجتماعية/ قسم البنات في جامعة الملك سعود في العاصمة السعودية الرياض، آمنة باوزير، الأربعاء، لأزمة قلبية حادة، وتسبب منع حراس أمن الجامعة رجال الإسعاف من الدخول لحرم الكلية بتأخير إسعافها لأكثر من ساعتين؛ ما تسبب بوفاتها.

وبرر المسؤولون عن الجامعة منع الإسعاف من الدخول إلى المبنى بأن المريضة لا تضع غطاء وأنهم لا يستطيعون إدخال الرجال لمبنى البنات.

وتسببت وفاة آمنة بنوبة بكاء هستيرية من قبل زميلاتها اللاتي استغربن قرار الجامعة وتسببها بوفاة زميلتهن مطالبات بمحاسبة المتسببين.

وفاة آمنة ليست الحادثة الأولى من نوعها في المملكة ففي آذار/مارس 2002 منع رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر طالبات إحدى المدارس المتوسطة في مكة المكرمة من الخروج من المبنى الذي تعرض للاحتراق وأغلقوا الباب عليهن؛ لأنهن لا يرتدين الحجاب أو العباءة، كما جرى منع رجال الإطفاء والدفاع المدني وأولياء أمور الطالبات من الدخول؛ لأنه “لا يجوز للفتيات أن ينكشفن أمام غرباء،كونهم ليسوا من لمحارم”، وكانت النتيجة خروج البنات جثثا متفحمة، حيث أودى الحريق الشهير بحياة 15 فتاة سعودية في المدرسة، وإصابة أخريات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث