مصر.. أخطر معقل للإخوان في قبضة الأمن

مصر.. أخطر معقل للإخوان في قبضة الأمن
المصدر: إرم - من محمود غريب

كشف مصدر أمني رفيع المستوى أن قوات الأمن المصرية سيطرت بشكل كامل على معاقل للإخوان المسلمين وأنصار الجماعة عبر حملات أمنية ومتابعة حية لتلك العناصر المقيمة في محافظة الجيزة بقلب العاصمة القاهرة.

وأشار المصدر لشبكة “إرم” الإخبارية إلى أن قوات الأمن المصرية شنت حملات أمنية على قرية “بني مجدول” بمركز كرداسة في محافظة الجيزة، وحاصرت الرأس المدبرة لتظاهرات الإخوان المستمرة والتي تُجري اتصالات مستمرة مع قيادات تحالف دعم الشرعية الهاربة خارج البلاد.

وأضاف: “أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على عدد كبير من المخربين والمحركين لأعمال العنف بعد محاصرتهم في بني مجدول وإحدى قرى مركز الصف بالمحافظة نفسها”، لافتاً إلى أن الضربة القاضية السابقة ستؤثر بشكل كبير على “مخطط الجماعة للتخريب في عيد الأضحى المبارك”، بحسب تعبيره

وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية تركز بشكل كبير أعمالها على المراكز المترامية بأطراف القاهرة الكبرى لضبط العناصر “الإرهابية”، منوها بأن وزير الداخلية محمد إبراهيم وجه بضرورة تكثيف عمل الأجهزة الأمنية من أجل إعادة الاستقرار في أسرع وقت إلى الشارع المصري.

مخطط التخريب

وكان التحالف الموالي لجماعة الإخوان المسلمين والداعم للرئيس المعزول قد كشف في وقت سابق عن نيته بتنظيم العديد من الفاعليات في عيد الأضحى المبارك السبت المقبل، حيث تلقت قيادات إخوانية “من الصف الثاني” ومقيمة في عدة محافظات تعمل بعيدا عن أعين الأجهزة الأمنية، تعليمات من القيادات الهاربة لتنفيذ مخطط شل الحياة العامة في مصر خلال الفترة المقبلة والتي تبدأ في العيد وتمتد طوال شهر أكتوبر المقبل.

خطة أمنية

وأكد مصدر أمني آخر أن وزير الداخلية عقد اجتماعات خلال الفترة الماضية بقيادات الوزارة والأجهزة الأمنية لوضع مخطط أمني لضبط عناصر الجماعة العاملة بعيدا عن أعين الأمن من قيادات الصفين الثاني والثالث للجماعة، وهي من تقود التظاهرات بالشارع والأعمال التخريبية.

وأشار المصدر لـ”إرم” إلى أن وزارة الداخلية أحبطت خلال الفترة الماضية عدة مخططات تلقتها العناصر الإخوانية بالداخل لتنفيذ أعمال تخريبية، منها إحراق سيارات الشرطة وقطع الطرق العامة، والتحريض على العصيان المدني، وتعطيل الشبكة الكهربائية.

وأضاف أن القيادات الأمنية وضعت مخططا أمنيا خاصاً بأيام عيد الأضحى المبارك لمنع مخطط الإخوان الهادف لإفساد فرحة العيد على المصريين، من خلال أعمال تفجيرية وتوقيف لحركة المواصلات ومحاصرة الأماكن الحيوية.

الرهان على أكتوبر

وقال قيادي بتحالف دعم الإخوان إن قيادات التيار الإسلامي المؤيدة للرئيس المعزول وضعت خطة للتحرك في الشارع خلال شهر أكتوبر، للمراهنة على استرجاع السلطة من النظام الحالي الذي وصفه بـ”المغتصبة لها”، لافتاً إلى أن التحالف يراهن على إسقاط ما سماه “الانقلاب العسكري” خلال الأيام المقبلة.

وادعى القيادي في تصريحات لشبكة “إرم” أن التحالف حقق نجاحات على الصعيد الشعبي وفي الشارع يجعله متفائلا بمواصلة ما اعتبره “نضالا ثوريا” ضد الثورة المضادة، مُقللاً في الوقت نفسه من أهمية الدعوات المتصاعدة بشأن مصالحة مع النظام الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث