صور.. فنانون يبكون خالد صالح

صور.. فنانون يبكون خالد صالح
المصدر: القاهرة- من دعاء السيد وأميرة رشاد

أعرب فنانون من مختلف أنحاء العالم العربي عن حزنهم الشديد لوفاة النجم المصري خالد صالح عن عمر يناهز 50 عاما بعد تدهور حالته الصحية وإجراء عملية قلب مفتوح له لم تنجح في إنقاذ حياته.

واتشحت صفحات النجوم على “فيس بوك” و”تويتر” و”انستجرام” بالسواد حزنا علي رحيله.

ونشرت الفنانة التونسية هند صبري، صورة تجمعها بالفنان الراحل، وكتبت إلى جانبها: “يا خالد.. اللهم لا اعتراض.. مع السلامة يا حبيبي.. في أمان الله”.

وكتبت النجمة المصرية شريهان على صفحتها في تويتر: “قلبي ينزف.. خالد صالح”.

من جانبها، نعت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور، النجم الراحل، قائلة: “رح تضلك خالد ولو غبت بالدرامة والسنيما المصرية.. ورح تضلك صالح بنظرنا وقلوبنا بشخصيتك المميزة.. خالد صالح الله يرحمك”.

أما الفنان المصري أسر ياسين، كتب: “توفي الفنان والصديق والأب القدير خالد صالح.. ادعوا له بالرحمة والمغفرة.. وداعاً خالد صالح”.

بدوره، نشر الفنان المصري حسن الرداد على صفحته في “انستجرام” صورة تجمعه بخالد صالح، قائلا: “البقاء لله في الاستاذ والأخ والصديق والمبدع خالد صالح، اللهم ارحمه واغفر له”.

كما نشرت ياسمين عبد العزيز صورة من فيلم “تمن دستة أشرار” الذي شاركت في بطولته برفقة صالح، قائلة: “ممثل عبقري وإنسان محترم.. الله يرحمه”.

من جهته، كتب الفنان شريف منير على “فيس بوك”: “فقدناك يا أغلى الأصدقاء.. يا صاحب القلب الحنون الطيب.. خالد صالح الرجل الوطني المحب لمصر.. المحب لجمهوره.. الفنان العظيم.. خالد صالح السهل الممتنع.. رحمك الله وأدخلك فسيح جناته”.

وكشف خالد دياب، مؤلف الجزء الثاني من فيلم “الجزيرة 2″، آخر أعمال خالد صالح، عن موقف إنساني للأخير، قائلا: “في تصوير فيلم الجزيرة 2، قابلت خالد صالح لأول مرة، وكان في غاية الأدب والذوق معايا، وكان خاسس خالص فسألته قال: مفيش عامل دايت، وهو كان عيان جدا بس مش مبين، كان يا حبيبي مبدي شغله عن نفسه.. ربنا يرحمه يا رب”.

وكتبت الفنانة ندى بسيوني عبر صفحتها على فيس بوك: “ألف رحمة على الفنان القدير خالد صالح.. اللهم أسكنه فسيح جناتك”.

فيما كتبت الفنانة نشوى مصطفى: “كلنا واقفين في الطابور.. والطابور ماشي مش حيقف.. المهم وأنت في الطابور ما تزوقش وتخبط وتكعبل اللي جانبك.. أصلك مش واخد باللك.. آخر الشارع فيه حيطة سد.. يعنى ماتجريش جامد لأنه في الآخر حتوصل لنفس المكان اللي سبقك فيه اللي كانوا بيجروا وبينهجوا وبيحاربوا.. كلنا حنخبط في نفس الحيطة.. سبقتنا ياخالد.. الله يغفر لك ويغفر لنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث