مصر تستهدف وقف تصدير الفوسفات بحلول 2017

مصر تستهدف وقف تصدير الفوسفات بحلول 2017

القاهرة – قال مسؤول بارز فى هيئة الثروة المعدنية المصرية، إن بلاده سوف تنهي تصدير الفوسفات بحلول 2017 مع توجه الحكومة لرفع القيمة المضافة وتشجيع التصنيع المحلي لخام الفوسفات.

وأضاف المسؤول – طلب عدم ذكر اسمه – أنه تم إبلاغ المصدرين والشركات العاملة في تصدير الفوسفات بالقرار لعدم إبرام تعاقدات جديدة مع موردين في سوق الفوسفات العالمية.

وتنتج مصر نحو 6 مليون طن سنويا من الفوسفات، يصدر منها نحو 4 مليون طن، ويجرى تصنيع الكميات المتبقية محليا.

وأوضح المسؤول المصري، أن الحكومة تستهدف خفض صادرات الفوسفات الخام بدءا من العام المقبل مع منح المصنعين حوافز لزيادة إنتاجهم وإنشاء مصانع جديدة للاستفادة من تصنيع الفوسفات.

وأضاف، أن الاتجاه لتصنيع الفوسفات سيساهم في توفير الآلاف من فرص التشغيل ورفع عائدات الدولة من التصنيع بدلا من تصدير الخام، مشيرا إلى أنه لا تراجع عن توجه الحكومة بعدم تصدير أي منتجات خام إلا بعد تصنيعها لزيادة قيمتها المضافة وزيادة العائد من تصديرها في صورة منتجات.

وقال وليد جمال الدين رئيس مجلس تصديري مواد البناء بمصر، إن هناك حاجة لإقرار حوافز حقيقة للمستثمرين، وتنفيذ سياسة صناعية قائمة على الإرتقاء بالقدرة التنافسية لهذه المنتجات وزيادة قيمتها المضافة، لضمان تحقيق الهدف الرئيسي لمنع تصدير الفوسفات.

وأضاف جمال الدين، أنه في حال عدم قدرة الحكومة على الحد من تصدير المواد الخام فمن الممكن زيادة رسوم التصدير المفروضة عليها لضمان تحقيق أعلى عائد للدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث