أروى جودة: غيّرت جلدي في “الجزيرة”

أروى جودة: غيّرت جلدي في “الجزيرة”

القاهرة- أعربت الفنانة المصرية أروى جودة عن سعادتها بالمشاركة في الجزء الثاني من فيلم “الجزيرة”، تأليف محمد دياب، إخراج شريف عرفة، بطولة النجم أحمد السقا، وهند صبري ونضال الشافعي.

وينتمي “الجزيرة” لنوعية أفلام “الأكشن”، حيث يصور علاقة تاجر سلاح ومخدرات بأجهزة الأمن.

وتلعب أروى دور فتاة صعيدية تعيش في الجزيرة، وبعد خروج منصور الذي لعب دوره الممثل أحمد السقا من السجن، تحدث بينهما علاقة حب، وتتوالى الأحداث بشكل مشوّق.

وأوضحت أروى أن دورها في الفيلم بمثابة تحدٍ لموهبتها الفنية، خاصةً وأن الجمهور اعتاد على رؤيتها في دور الفتاة الرومانسية أو سيدة الأعمال، وقائلة: “غيّرت جلدي الفني في فيلم “الجزيرة” من خلال دور الفتاة الصعيدية”.

وعن مشاركتها في العمل، أشارت إلى أنها كانت تتمنى العمل مع ممثل بمكانة أحمد السقا، ومخرج بموهبة شريف عرفة، والعمل معهما إضافة لأي ممثل، وبالتالي لم أتردد لحظة في الموافقة على الفيلم، بالإضافة إلى نجاح الجزء الأول من “الجزيرة” كان عاملاً رئيسياً في قبولي المشاركة في الجزء الثاني.

وحول رأيها في أعمال الجزء الثاني في السينما، أوضحت أن الجمهور المصري لم يعتاد على سينما الجزء الثاني في الأفلام عكس الدراما، لكنها لا تجد مانعاً من تقديم سلسلة أجزاء للأفلام في حال استدعى السياق الدرامي ذلك، وهناك تجارب لأفلام عالمية قدمت أجزاء متعددة، مثل سلسلة أفلام دراكولا، وإكس مان، وغيرها.

وعن اختيار أعمالها، أكدت أنها لا تضع حسابات معقدة في اختيار أعمالها، وتفضّل أن يكون دورها مناسباً لمكانتها وموهبتها الفنية، وأشارت إلى أنها لا تضع خيوطاً حمراء في أعمالها السينمائية، ولا مانع من الإغراء الهادف في حال تناسب مع سياق الأحداث.

وعن مكانتها الفنية بين نجمات جيلها، أشارت إلى أنها راضية تماماً عن مكانتها الفنية رغم قلة أعمالها، وأوضحت أنها لا تلتفت مطلقاً لهذه الأقاويل، وتحرص على تقديم أعمال جادة تلامس الواقع الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث