السعودية: مملكة جديدة في القطيف

السعودية: مملكة جديدة في القطيف

إرم من قحطان العبوش

تنوعت المواضيع التي أثارت اهتمامات السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان من أبرزها إدانة خمسة متهمين بإنزال العلم السعودي وكتابة عبارة مملكة قطيف الغد مكان المملكة العربية السعودية، إضافة لأمر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز ببناء 11 ملعباً في مدن المملكة.

وأصدر قاضي المحكمة الجزائية المتخصصة في مقره الصيفي بجدة، الأحد، أحكاماً ابتدائية على خمسة سعوديين، اشتركوا في مجموعة واحدة، وأدينوا بتهم عدة، منها إنزال علم المملكة من على إحدى مدارس القطيف شرق المملكة، واستبداله بعلم أسود.

وأدين المتهمون الخمسة كذلك بشطب عبارة “المملكة العربية السعودية” وكتابة عبارة “مملكة قطيف الغد”، وتراوحت الأحكام في حقهم بالسجن من ثلاث إلى ست سنوات مع المنع من السفر لمدة مماثلة.

وحظي “هاشتاق” على موقع “تويتر” يحمل عنوان “مملكة قطيف الغد” بمتابعة كبيرة بين المغردين السعوديين الذين بدوا مستائين من هذا التجاوز الذي يتصادف مع شحن طائفي تعيشه المنطقة بشكل عام تحت تأثير الصراع السني الشيعي في العراق.

وعلق الداعية السعودي الدكتور سعد الدريهم ‏على الهاشتاق قائلاً “لا يستبدل كلمة التوحيد بغيرها من الشارات إلا مخذول”.

وقال مدون يدعى عبدالعزيز العسيري غاضباً “لو كنت حاكماً في هذا لحكمت أن تقطع أيديهم وألسنتهم ويطردوا إلى الدولة التي تشجعهم على أفعالهم الخبيثة”. وتشير هذه التغريدة إلى إيران المتهمة بدعم الشيعة في شرق المملكة وتحريضهم ضد نظام الحكم.

لكن مدوناً يدعى إبراهيم السليمان بدا أكثر هدوءاً في تغريدته عندما كتب “تصرف مجموعة اختارت الخيانة لا يعني أن ننزع وطنية الآخرين فهناك كثيرون منهم يشاركونا رفض ماحدث”.

وفي موضوع آخر، استحوذ على اهتمامات المغردين السعوديين، شهد الهاشتاق “الملك يأمر ببناء 11 ملعب” تفاعلاً كبيراً انقسم فيه المعلقون بين فريق من عشاق الرياضة اعتبر الأمر الملكي سيغير واقع الرياضة في المملكة، وفريق آخر طالب بمعالجة قضايا أكثر أهمية.

وكان الملك عبدالله قد أمر السبت، فور عودته من إجازته بالمغرب، إنشاء 11 استاداً رياضياً بسعة 45 ألف متفرج لكل ملعب، على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله الرياضية في مدينة جدة التي ضمت ملعب الجوهرة الشهير.

ويشمل المشروع الذي يبدأ العمل فيه فوراً، 11 منطقة هي المدينة المنورة، القصيم، الشرقية، عسير، وتبوك، إضافة إلى حائل، الحدود الشمالية وجازان ونجران والباحة والجوف.

وقال المدون حامد غالي بن طواله في تغريدة معارضة “لا نحتاج ملاعب نحتاج بيوت تحمينا من جشع التجار نحتاج مستشفيات للمرضى الملاعب ليست اكبر همنا !! وا آسفاه”.

وعلق مدون يدعى خالد على معارضي الأمر الملكي، وأشار إلى البدء في توزيع مساكن حكومية في منطقة جازان ضمن مشروع سكني عملاق تعمل عليه المملكة، وقال في تغريدته “الي جالسين يقولوا ما نبي ملاعب نبي بيوت، شكلهم ما سيروا على الهاشتاق #توزيع_الاسكان_في_جازان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث