كاتب يسخر من الحرب السعودية ضد الجن

كاتب يسخر من الحرب السعودية ضد الجن
المصدر: إرم - (خاص) من ريمون القس

ذكر كاتب سعودي معروف، الأربعاء، إنّ ملايين البشر من كل أقطار العالم يسخرون من التصرفات الغريبة الموجودة في المجتمع السعودي، وعلى رأسها الجن الذين خصصت لهم أجهزة رسمية لمكافحتها.

وتعمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية على متابعة قضايا الجن والسحر والشعوذة، وضبط المتعاملين بها، في تطبيق للشريعة الإسلامية المتبعة في المملكة والتي تقر بوجود الجن والسحر.

وقال الروائي والكاتب السعودي عبده خال في مقال نشر بصحيفة “عكاظ” المحلية إنّ “أخبار الجن والسحر غدت هي الأخبار الأثيرة لدينا إذ تتقدم على الأحداث مهما بلغت أهميتها وحساسيتها، وانشغل الناس بمتابعة ما يستجد في هذا المضمار ويتم تناقله بشغف وأحياناً بوصايا لكي لا تتعرض أنت أو أحد أفراد أسرتك لشرور العين أو السحر أو الجن وتفرغت أجهزة وشخصيات لبذر هذا الاعتقاد وجني ثماره”.

وأضاف الكاتب، الحاصل على جائزة بوكر العربية للعام 2010، في مقاله الذي حمل عنوان “البحث عن جني خمسة نجوم” إنه “بسبب هذا الهوس تجذبنا ـأحياناًـ تصرفات بعض أفراد مجتمعنا إلى الواجهة الإعلامية العالمية كمجتمع غريب وعجيب، بحيث تكون الأفعال الصادرة من هؤلاء الأفراد محل استغراب كونهم أحدثوا فعلاً غريباً يدخل ضمن العجائب والغرائب”.

وأوضح “تاريخ غرائبنا لا ينتهي وليس حكراً على فئة عمرية بعينها بل وصل الهوس إلى تتبع مواقع الجن كما حدث في مستشفى عرقة وهو الحدث الذي حظي بنقل فضائي حين تقافز مئات الشباب إلى المستشفى المهجور للبحث عن الجن ولكي لا يذهب بحثهم أدراج الرياح أكد من حضر المداهمة أن المداهمين رأوا الجن وسمعوا أصواتهم”.

وقال “لو تخطينا الجني الذي سرق الملايين فإننا سنتذكر البعثة البحثية التي حدثت في بداية هذا العام حين تم تشكيل فرقة من الغواصين متخصصة بفك السحر الموجود في أعماق البحر، وبوصلتهم في الاهتداء إلى السحر بالوقوف عند كل جسم مريب يوحي بأنه عمل سحري”.

وتابع “فإن وجدوا شعراً معقوداً فهذا يعني أنهم عثروا على سحر قاتل فيخرجونه من تلك الأعماق ويتلفونه وكأن عقدة الشعر تلك بمثابة قنبلة نووية غاصت في بحارنا وقبل أن تنسف البلد تم إتلافها”.

وبين الخال “سلسلة الغرائب لدينا لا تنتهي ومادتها دائماً جن وسحرة ومسحورون ومحسودون، وهي مسلسلات ذات بث متواصل، وكل حلقة منها يقبل على مشاهدتها ليضحك منها ملايين البشر من كل أقطار العالم متلذذين بالنكهات المحلية المضافة على اكتشافنا للجن وما يفعلونه بنا دون العالمين”.

وسخر الكاتب في مقاله بالقول “مع كثافة أخبار الجن تشعر أنهم غدوا يزاحموننا في المأكل والمشرب، وتيقن بأن هؤلاء الجن هم السبب الحقيقي في غلاء المعيشة وارتفاع إيجارات المساكن وشح الأراضي والسبب الرئيس في الاختناق المروري، والكوارث الصحية وأنهم المعطلون للمشاريع التنموية بهدف تحويلها إلى خرابة كي يسكنوها”.

واختتم الكاتب مقاله قائلاً “حقيقة لا يمكن لوم مجتمع يتم إدخاله قسرياً إلى عالم متخيل لا يزيده إلا جهلاً، فلا تثريب على من يركض بحثاً عن جني ليصوره أو يلتقط معه صورة، فجزء منا تحول إلى باحث عن كل الجن التي تسكننا عل جنيا يدخلنا إلى العالم السحري فنعيش بعيداً عن الواقع المتأزم”.

وكثيراً ما تنشر وسائل الإعلام المحلية أخباراً عن هيئة الأمر بالمعروف ورجالها خلال ضبطهم للسحرة الذين يتواصلون مع الجن، ويبذل رجال الهيئة أحياناً جهوداً كبيرة لفك السحر، كما حدث عندما نزلت فرقة غواصين لأعماق البحر لفك سحر قيل إن الساحر وضعه هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث