هلع اللشمانيا يحاصر سكان قرية سعودية

هلع اللشمانيا يحاصر سكان قرية سعودية
المصدر: الرياض - (خاص) من ريمون القس

يعيش سكان قرية سعودية في منطقة عسير حالة من الهلع والخوف بسبب انتشار ذبابة “اللشمانيا” في قريتهم وتسببها بعدد من الإصابات خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وأصيب خمسة أشخاص بالمرض، الذي يسبب تشوهات غالباً ما تكون في الوجه، لحد الآن، بعد أن لسعتهم الذبابة التي ظهرت في قرية شيبة بتهامة آل مقرح، التابعة لمركز الحرجة.

وطالب الأهالي الجهات المختصة في المملكة بتكثيف عمليات رش المبيدات لمكافحة المرض الذي تسببه الذبابة والذي يعرف محلياً بعدة أسماء مثل (الأبدة، الأخت، المستكوية، المحتفرة، وغيرها) بحسب ما أوردت صحيفة محلية.

ويقول علي محسن، وهو أحد سكان القرية الذين أصيبوا بالمرض، إن “مرض اللشمانيا أصبح هاجساً يخيف أهالي القرية بعد أن أصيب هو واثنان من أبنائه وثلاثة أطفال من القرية باللشمانيا؛ حيث أخذت تنتقل من طفل إلى آخر خلال الستة أشهر الماضية”.

ويضيف علي البالغ من العمر 35 عاماً، أن ابنته الصغيرة شفيت بعد أن حقنت بـ 30 إبرة في مستشفى سراة عبيدة العام، بينما عرض ابنه على أحد المعالجين الذين اكتسبوا الخبرة في علاج اللشمانيا وبدأت تتلاشى منه ثم عادت.

وذبابة الرمل الناقلة لمرض اللشمانيا عبارة عن حشرة صغيرة لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية ويزداد نشاطها ليلاً ولا تصدر أي صوت عند طيرانها، لذا تلسع الشخص دون أن يشعر بها.

وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصة من دم إنسان أو حيوان كالكلاب والقوارض ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينقل المرض.

تصيب اللشمانيا مواضع ظاهرة كالوجه والعنق واليدين والذراعين والساقين والقدمين، أي المناطق المكشوفة من جسم الإنسان، ويكون عدد القرح أو الندب عادة قليلة ولكنها تترك وراءها مناعة وعلامة مميزة تبقيان مع المصاب طيلة حياته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث