الشباب يحددون مصير انتخابات الرئاسة المصرية

الشباب يحددون مصير انتخابات الرئاسة المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد بركة

تشير أحدث الإحصاءات إلى أن فئة الشباب تمثل نحو 60% من القوة التصويتية للناخبين المصريين الذين يتجاوز عددهم الـ”50″ مليون، وهو ما يشير بوضوح إلى أن هذه الفئة سوف تشكل أحد العوامل الأساسية التي تقرر مصير الانتخابات الرئاسية المرتقبة في البلاد.

واللافت أن توكيلات مرشحي الرئاسة شهدت مشاركة شبابية ملحوظة سواء على مستوى الحشد في المحافظات التي تعين ألا يقل عدد محرري استمارات التوكيل فيها عن ألف استمارة من سكان المحافظة أو على مستوى الاستمارات التي حررها شبان في الفئة العمرية من 18 إلى 45 عاما والتي تجاوزت نسبتها 40%.

وحسب استطلاعات رأي شملت عينات عشوائية من العاصمة والأقاليم، فإن الاتجاهات التصويتية لدي الناخب الشاب يمكن حصرها على النحو التالي: شباب ليس له أي توجه سياسي وهذه الفئة تزيد بقليل عن النصف وسوف يشارك معظمها في العملية الانتخابية والنسبة الأكبر منها سوف تذهب أصواتها إلى المشير عبد الفتاح السيسي.

أما الفئة الثانية فتتمثل في شباب له توجهات سياسية حتى لو لم يكن منخرطا في أحزاب أو حركات، أظهرت الاستطلاعات أن أبناء هذه الفئة تحكمهم ثلاث توجهات؛ فهناك من سيمنح صوته لزعيم التيار الشعبي حمدين صباحي باعتباره مرشح الثورة وتأثرا بمقولة ” لا لحكم العسكر”، وهناك من سيتجه إلى المقاطعة بسبب عدم قناعته بالمرشحين، غير أن النسبة الأكبر من الشباب أصحاب التوجه السياسي سوف تتجه إلى المقاطعة احتجاجا على بعض ممارسات المرحلة الانتقالية مثل قانون التظاهر وحبس العديد من نشطاء الثورة وعودة رموز مبارك إلى المشهد العام مجددا، فضلا عما يسميه هؤلاء عودة الدولة الأمنية.

ويمكن للمتابع أن يلحظ بوضوح أن اتجاهات الشباب في الرئاسية لم تعد فقط عاملا مهما في ترجيح كفة مرشح عن آخر، بل إن حجم المشاركة نفسه سوف يلقي بظلاله عى العملية الانتخابية، سلبا أو إيجابا؛ فكلما زاد عدد الشباب المشارك كلما كان ذلك مؤشرا على نجاح العملية السياسية في احتواء كافة أطياف المجتمع والعكس صحيح.

ومن هنا يخشى مراقبون من تكرار سيناريو ضعف الإقبال الشبابي على المشاركة في الاستفتاء على الدستور، والذي تم النظر إليه باعتباره احتجاجا من الجيل الجديد على ممارسات المرحلة الانتقالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث