بيريس يكشف عن مفاوضات سرية مع الفلسطينيين

بيريس يكشف عن مفاوضات سرية مع الفلسطينيين
المصدر: إرم ـ (خاص) من أحمد عبد الله

كشف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريس في مقابلة صحافية أجراها عشية ما تسميه إسرائيل عيد الاستقلال، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، منع قبل ثلاث سنوات التوقيع على اتفاق توصل إليه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد مفاوضات سرية استغرقت تسعة أشهر، بالتنسيق مع نتنياهو.

وقال بيريس إنه أجرى مفاوضات مع أبو مازن في لندن والأردن، وكانت “لقاءات مكثفة تم خلالها تحقيق تقدم ملموس”. وأضاف أنه “كان من المفروض في حينه أن يسافر إلى عمان لتلخيص المفاوضات وتحقيق انطلاقة”.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان يعتبر ذلك التأجيل مصيريا، قال بيريس: “لا يمكن معرفة كيف كانت ستتطور الأمور، ربما كان يجب عمل شيء لم يتم عمله، وربما فكر نتنياهو أن هناك فرصة أخرى. أما أنا فاعتقدت أنه يجب وضع نقطة وإنهاء الموضوع. لقد قلت له كل ذلك. وأنا لا أنتقد نتنياهو، فهو رئيس الحكومة ويملك حق التصرف حسب رأيه، كما أملك حق الإدلاء برأيي”.

وتحدث بيريس في اللقاء عن أزمة المفاوضات الحالية، وقال إنه لا يعتبر المفاوضات انتهت بشكل تام، و”لكن بالنسبة لإسرائيل لا يمكن حمل بندقيتين، بندقية واحدة لمكافحة الإرهاب وبندقية ثانية للمحاربة باسم الإرهاب”.

ورفض بيريس الرد على تساؤل حول ما إذا كانت إسرائيل ساهمت أيضاً بفشل المفاوضات بسبب ما راكمته من مصاعب، كالبناء في المستوطنات ومطالبة الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية لليهود، وقال: “ليس هذا هو الوقت لمناقشة ذلك، وإنما يجب التفكير الآن كيف يتم التغلب على المصاعب. حكومة إسرائيل هي التي تحدد السياسة ورئيس الحكومة يقول بشكل واضح أن حكومته ستكبح بناء مستوطنات جديدة”.

ورأى بيريس أنه يمكن تحقيق السلام في حياته، ولا يشكك بأن السلام سيتحقق لأن الرؤية تحققت بشكل جزئي. وقال: “أتذكر الأيام التي قالوا فيها إنه لا توجد أي فرصة لتحقيق السلام مع مصر والأردن، وقد تحقق السلام معهما، وكان لي دور في ذلك. لم يتحقق كل شيء كما أردت، ولكن بالتأكيد ليس كما توقع غيري. وبالذات عندما فكر آخرون بأنه يجب تحقيق السلام مع سوريا، قلت إنه يجب أن يتم قبل ذلك تحقيق السلام مع الأردن”.

وبالنسبة لموقفه الرافض لمهاجمة إيران، قال بيريس: “من يهاجم عليه أن يسأل نفسه عما سيحدث بعد ذلك. لنقل إنه سيتم مهاجمة كل المنشآت وتأجيل المشروع النووي الإيراني لمدة عام أو عامين، فما الذي سيحدث بعد ذلك؟ هل سنبقي على الجيش في إيران؟ هل يتقبل الوعي ذلك؟ ولذلك من المفضل منع توصل إيران الى السلاح النووي على مهاجمتها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث