الأردن..الحرائق تجتاح عجلون احتجاجا على مقتل شاب

الأردن..الحرائق تجتاح عجلون احتجاجا على مقتل شاب
المصدر: عمّان- (خاص) من أحمد عبد الله

أدت وفاة أحد أبناء عجلون جراء مطاردة قوات الأمن له في منطقة تلاع العلي بالعاصمة عمّان، إلى أشعال المدينة التي تعاني الأمرين من الفقر والبطالة.

الاحتجاجات انطلقت من بلدة عنجرة في محافظة عجلون، قبل أن تندلع في مركز المدينة وحول مقر المحافظة احتجاجا على وفاة الشاب العجلوني في العاصمة، حيث قال محتجون من نفس عشيرة الشاب المتوفى الذي يعمل “كنترول باص” إنه سقط من العمارة أثناء مطاردته من قبل أفراد البحث الجنائي، وأضرم المحتجون النيران في الإطارات المشتعلة وأغلقوا طرقا رئيسة بالحجارة.

وكان الشاب توفي بعد سقوطه من فوق عمارة بالقرب من سوق السلطان في منطقة تلاع العلي، الثلاثاء، وسط تضارب حول سبب السقوط وما إذا كان انتحارا أم لا.

ثم بدأت ألسنة اللهب والنيران تأكل الأخضر واليابس في مدينة عجلون بعد اضرام شبان محتجين النار في أرجاء مختلفة من قلب المدينة.

وقال شهود عيان إن محتجين على مقتل شاب من أبناء المدينة أطلقوا النار بكثافة على مبنى المحافظة، وأضرموا النيران في محيطها بعد أن طوقوها وسط محاولات لاقتحامها، فيما أحرقت القرية الحضرية.

وعززت قوات الدرك والأمن العام من وجودها في المحافظة، الأربعاء، بعد اندلاع أعمال شغب واسعة في المنطقة.

وقال مصدر أمني إن مجموعة من أقارب شاب توفي الثلاثاء أغلقوا طرقاً في محافظة عجلون وأشعلوا النيران في غابات عجلون ساكب، وعجلون عنجرة ،وأحرقوا الإطارات.

وقال شهود عيان أن محتجين من عشيرة المتوفى اغلقوا طريق عمان – عجلون الرئيس بعد وفاة ابنهم إثر مطاردة له من قبل أفراد البحث الجنائي – بحسب ما نقلوا-، بينما يقول الأمن إن الشاب لم يطارد، لكنه هرب حين شاهد دورية أمن.

وقال مصدر أمني إن المتوفى مطلوب على خلفية قضايا سابقة وإنه حينما شاهد دورية تابعة للأمن هرب على الفور ورمى بنفسه من أعلى عمارة – الطابق الخامس – ما أدى لوفاته مباشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث