علام: أمريكا وإسرائيل وراء التكفيريين في سيناء

علام: أمريكا وإسرائيل وراء التكفيريين في سيناء
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد عبد المنعم

قال وكيل جهاز مباحث أمن الدولة السابق في مصر، اللواء فؤاد علام, إن “الجماعات التكفيرية والإرهابية المتواجدة في سيناء تلقت تدريباتها على يد المخابرات الأمريكية، وأحيانا على يد الموساد الإسرائيلي”.

وأضاف علام في تصريحات خاصة لـ”إرم”: “زُودت هذه الجماعات بأسلحة متطورة للغاية بعضها لا تمتلكه القوات المسلحة المصرية والشرطة، حيث كان يجري إعدادها لتكوين ما يسمى بـ(الجيش الإسلامى) لغزو الجيش المصري أو تحييده خلال حكم الإخوان، لضمان عدم تدخله في شؤون البلاد أو الصدام معه، وهو ما يحدث اليوم”.

وتابع: “في عهد مرسي جرى تجميع هذه المجموعات التي تتبنى الفكر التكفيري في سيناء، وكان جزءا كبيرا من عناصرها داخل السجون، أُفرج عنهم بعفو رئاسي من مرسي، إضافة إلى أن الجزء الآخر كان خارج مصر، سُمح بعودتهم مرة أخرى بناء على قرارات صادرة منه، وكان الهدف واضحا للجميع، وهو تكوين مجموعات إرهابية في سيناء تستخدمها جماعة الإخوان وقتما تشاء”.

وأشار وكيل جهاز أمن الدولة السابق، إلى أن “مصر تتعرض لموجة إرهابية أكثر خطورة من المواجهات والحروب التي خاضتها ضد العدو الإسرائيلي، ما يستدعي ضرورة التكاتف لمواجهتها”، مضيفا أن “المخابرات الحربية وجهاز الأمن الوطني نجحا في اختراق هذه التنظيمات الإرهابية ووجها لها العديد من الضربات المؤثرة، لكن لا يعنى هذا أنه جرى القضاء على هذه التنظيمات نهائيا”.

وأوضح أن “التدريبات والأسلحة التي تمتلكها هذه المجموعات التكفيرية إلى جانب انعدام السيطرة الكاملة على الحدود خاصة من ناحية ليبيا، يسمح بتسلل مجموعات إلى مصر عبر الانفاق والبحر، ومن ثم تتسلل إلى الدلتا والوادي، وتنفذ عمليات إرهابية تحدث اضطرابات في البلاد”.

وأكد علام على أن “مواجهة الإرهاب تجري عبر منظومة متكاملة، سياسية واقتصادية واجتماعية ودينية وإعلامية، وأخيرا المواجهة الأمنية، لكن للأسف ما يحدث أن الحكومة والمسؤولين في مصر، يعتمدون على الداخلية والأمن فقط في مواجهة الإرهاب، وهذا خطأ كبير حيث يجب أن يشترك الجميع فى هذه المواجهة”.

وأضاف: “إذا لم تتكاتف مؤسسات الدولة، ستزيد العمليات الإرهابية، وسنرى أياما سوداء، لأن الجماعات الإرهابية تريد أن تحقق أهدافها التخريبية في أي مكان وزمان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث