الظواهري يأمر “النصرة” بوقف قتال الجهاديين في سوريا

الظواهري يأمر “النصرة” بوقف قتال الجهاديين في سوريا
المصدر: دمشق- (خاص)

أمر زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، “جبهة النصرة”، بوقف المعارك ضد الجهاديين الآخرين في سوريا.

وقال الظواهري في تسجيل صوتي نشر الجمعة على مواقع إسلامية على الإنترنت، موجها كلامه إلى زعيم الجبهة أبو محمد الجولاني، إن “الأمر له ولكل جنود جبهة النصرة الكرام”.

وأضاف: أناشد كل طوائف وتجمعات المجاهدين في شام الرباط، بأن يتوقفوا فورا عن أي قتال فيه عدوان على أنفس وحرمات إخوانهم المجاهدين وسائر المسلمين، وأن يتفرغوا لقتال أعداء الإسلام من البعثيين والنصيريين وحلفائهم من الروافض”.

ودعا الظواهري في تسجيله الجديد، زعيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، أبو بكر البغدادي، إلى “التفرغ للعراق الجريح الذي يحتاج أضعاف جهودكم”، قائلاً: “تفرغوا له حتى وإن رأيتم أنفسكم مظلومين أو انتقص من حقكم، لتوقفوا هذه المجزرة الدامية، وتتفرغوا لأعداء الإسلام والسنة، في عراق الجهاد والرباط”.

وكان تنظيم القاعدة، دعا إلى إنهاء “داعش”، حيث قال في تغريدة نشرت على حساب منسوب إليه في ” تويتر”، الخميس 1 أيار/ مايو: “اتفق المجاهدون من جميع الفصائل والعشائر في الشام والعراق على إنهاء شيء اسمه (داعش) من الوجود”، ولم يُعط التنظيم مزيدا من التفاصيل.

وكان الظواهري، أعلن أخيرا عن أن “الاختلاف بينهم وبين داعش، اختلاف منهجي وليس شكليا”، واتهمه بـ”اتباع هواه، والتهاون في دماء المسلمين”.

وتجري معارك عنيفة منذ مطلع كانون الثاني/ يناير بين “داعش” وتشكيلات أخرى من المعارضة السورية المسلحة على رأسها “جبهة النصرة”، الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

واندلعت هذه المواجهات التي قتل فيها نحو أربعة آلاف شخص، بعد اتهامات واسعة وجهت إلى تنظيم “داعش” الذي جرى تأسيسه في العراق بأنه “من صنع النظام السوري، وينفذ مآربه”.

وتأخذ الكتائب المقاتلة أيضاً على “داعش” تطرفه في تطبيق الشريعة الإسلامية وإصداره فتاوى التكفير عشوائيا، وتنفيذه عمليات خطف وإعدام طالت العديد من المقاتلين.

وفي شباط/ فبراير الماضي، أعلنت القيادة العامة لتنظيم القاعدة تبرؤها من “داعش” ودعته إلى الانسحاب من سوريا.

ومن جانب آخر، أعلن تنظيم “جند الأقصى”، عن مقتل أميره في مدينة سراقب، التابعة إلى محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال التنظيم في تغريدة على حساب منسوب إليه في “توتير”: “نزف إليكم خبر استشهاد أمير جند الأقصى أبو مصعب، في سراقب، جنوب شرق محافظة إدلب شمال سوريا”، ونشر التنظيم صورة لأبو مصعب بعد مقتله.

يشار إلى أن “أبي مصعب” هو الأمير الثاني لتنظيم “جند الأقصى” الذي يقتل على يد الجيش السوري النظامي، بعد “أبو عبد العزيز القطري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث