الأمم المتحدة: مساعداتنا تصل إلى 12% من السوريين المحاصرين

الأمم المتحدة: مساعداتنا تصل إلى 12% من السوريين المحاصرين
المصدر: دمشق- (خاص)

قالت نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس إن المساعدات الإنسانية لا تصل سوى إلى 12% من السوريين الموجودين “في مناطق يصعب الوصول إليها”.

وأشارت المسؤولة الأممية، إلى أن القرار الدولي بشأن الوضع الإنساني في سوريا “لا يعمل” ويحتاج إلى “إجراءات عملية” كإصدار قرار تحت الفصل السابع.

وأوضحت أموس “نحن بحاجة إلى أن ننظر في عدد من التدابير العملية التي من شأنها أن تحدث فرقاً في المناطق التي أدعو أعضاء مجلس الأمن إلى بذل مزيد من الجهد لإيصال المساعدات إليها من خلال نفوذهم لدى الأطراف داخل سوريا”.

وأشارت إلى أن مجلس الأمن اتخذ في الماضي قرارات “قوية تحت الفصل السابع لوصول المساعدات الإنسانية اللازمة في كل من البوسنة والهرسك والصومال”.

ولفتت أموس إلى أنها ذكرت أعضاء المجلس “بالتأثير الضئيل للنهج الذي جرى اتخاذه حتى الآن وأن الضغط الشعبي والدبلوماسي الخاص أسفر عن القليل جداً”.

وأضافت “أعتقد أن المسؤولية تقع على عاتق المجلس للاعتراف بهذا الواقع وبالعمل على ذلك” مشيرة إلى أن الوضع الإنساني في سوريا “بعيد عن التحسن حتى الآن والأمر يزداد سوءًا”.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه رئيس مكتب منظمة “العفو الدولية” لدى الأمم المتحدة في نيويورك، خوسيه لويس دياز في بيان له، أنه “بعد مرور أكثر من شهرين على اعتماد قرار للأمم المتحدة لتخفيف معاناة المدنيين وإنهاء جرائم الحرب فان الوضع هناك ازداد سوءا والوضع الإنساني في سوريا كارثي”.

وكان تقرير للأمم المتحدة صادر عن الأمين العام بان كي مون قدم في وقت سابق من الشهر الماضي لمجلس الأمن الدولي أوضح أنه “لا تحسن” في وصول المساعدات الإنسانية، إلى من هم بأمس الحاجة إليها في سوريا، ورأى أن “أيا من أطراف النزاع لم يحترم مطالب مجلس الأمن”.

وتحمل منظمات دولية وحقوقية نظام الأسد المسؤولية الأولى، وقوى المعارضة المسلحة بدرجة أقل، منع وصول المساعدات لأكثر من 175 ألف شخص محاصرين من قبل قوات الجيش النظامي، إضافة إلى 45 ألف شخص تحاصرهم جماعات المعارضة في عدة مناطق، وفق تصريحات أممية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث