المعارضة السورية تفتح النار على المالكي

المعارضة السورية تفتح النار على المالكي
المصدر: دمشق- (خاص)

شنّ الائتلاف الوطني السوري المعارض، هجوماً عنيفاً على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، عقب قصف القوات العراقية لأهداف داخل الأراضي السورية قبل يومين.

وفي بيان أصدره الائتلاف، الثلاثاء، وصف أمين سر الهيئة السياسية للائتلاف، هادي البحرة، استهداف قوات المالكي لبعض الأهداف داخل الحدود السورية، بعد زعمها بتبعيتها لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، بأنه “تعد على الشعب السوري”.

وقصفت مروحيات تابعة إلى الجيش العراقي، الأحد 27 نيسان/ أبريل الجاري، موكباً مؤلفاً من ثمانية صهاريج داخل الأراضي السورية بالقرب من مدينة البوكمال الحدودية، كانت تحاول نقل وقود إلى تنظيم “داعش” في محافظة الأنبار غرب العراق، بحسب ما أفاد متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية.

وأضاف البحرة أن “الأسد حول سوريا إلى دولة مستباحة الحدود”، مشيراً إلى أن هذا النوع من الهجمات “يشكل اختراقاً للسيادة الوطنية، ويظهر عجزاً واضحاً من قبل نظام الأسد في تأمين السيطرة على حدود البلاد”.

واتهم البحرة حكومة المالكي بـ”تصدير معظم التشكيلات الإرهابية إلى سوريا بالتنسيق مع نظام الأسد”، دون أن يسمّها، قائلاً: “كلنا يعلم مدى التنسيق الموجود بين حكومة المالكي ونظام الأسد منذ البداية لاستباحة دماء السوريين، معظم التشكيلات الإرهابية في سوريا، صدّرتها حكومة المالكي بالتنسيق مع نظام الأسد، حيث هرب آلاف المتطرفين الموجودين في السجون العراقية منذ بداية الثورة، في ظروف غامضة تدعو إلى الشك والريبة”.

كما اتهم البحرة رئيس الوزراء العراقي الذي وصفه بـ”الحليف الاستراتيجي لنظام الأسد”، بـ”السماح للميليشيات الطائفية، بقتل السوريين وتمارس نشاطها داخل الأراضي السورية، ما يهدد بدوره ليس مصلحة السوريين فقط، بل العرب والعالم بأسره”.

جدير ذكره أن عددا من الميليشيات المسلحة العراقية الشيعية أبرزها لواء “أبو الفضل العباس″ و”حزب الله العراقي” تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري في تصديها لقوات المعارضة، وتتهمها الأخيرة بارتكاب مجازر وجرائم بحق السوريين على أساس طائفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث