مؤتمر في الأردن يدعو للزحف السلمي إلى القدس

مؤتمر في الأردن يدعو للزحف السلمي إلى القدس

عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

أكد وزير الأوقاف الفلسطيني محمود الهباش أنّ سلطات الإحتلال الإسرائيلي رصدت أربعة مليارات دولار خلال العام الحالي لاستكمال عملية تهويد مدينة القدس.

حديث الهباش جاء الإثنين خلال مؤتمر أردني رعاه الملك عبد الله الثاني، ويحمل عنوان “الطريق إلى القدس”، بمشاركة واسعة من علماء المسلمين ورجال الدين المسيحي، وبرلمانيين أردنيين وعرب، يهدف لإظهار الأهمية الدينية للمسجد الأقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية ومواجهة الرواية التهويدية للقدس، واستنهاض العالمين العربي والإسلامي والمجتمع الدولي لنصرة القدس والإسراع بإيصال الدعم للأقصى والمقدسيين.

ومن المتوقع أن يشهد المؤتمر انتقادات واسعة بخاصة من قبل جماعة الإخوان المسلمين وكذلك لجنة مجابهة التطبيع التي يرأسها القيادي الإخواني حمزة منصور وهو أمين عام لحزب جبهة العمل الإسلامي، إذ يعتبرون أن الزيارة إلى فلسطين والقدس إنما يعد بمثابة الخدمة للعدو الصهيوني وتطبيعاً للعلاقات معه، وتكريساً لاتفاقات السلام مع إسرائيل.

وخلال المؤتمر انتقد مقرر اللجنة العليا والناطق الرسمي باسم المؤتمر النائب في البرلمان الأردني يحيى السعود، الربيع العربي الذي أثر بدرجة كبيرة على القضية الفلسطينية التي كانت القضية المحورية لدى الجميع ما ساهم على حد وصفه في زيادة الغطرسة الإسرائيلية والإعتداءات المتكررة على المواطنين العزل في الضفة الغربية.

رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان أكد أنّ تغييرات ديموغرافية للقدس من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي هي إجراءات باطلة ولاغية، وعلينا كعرب أن نقف في وجه مثل هذه التغييرات بكل حزم، معرباً عن ترحيب البرلمان العربي بالمصالحة الفلسطينية باعتبارها تدعم صمود الشعب الفلسطيني وتؤكد على عروبة القدس في مواجهة الانتهاكات الصهيونية.

وقال عضو هيئة كبار العلماء المسلمين الدكتور علي جمعة “لقد سمعنا بما فيه الكفاية، ولابد من زحف سلمي إلى القدس الشريف لإثبات الوجود وعدم ترك المقدسيين لوحدهم في عزلتهم وأن زيارة القدس جائزة باتفاق المسلمين أما سياسيا فيجب تقديم مصالح أهلنا في القدس”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث