الآلاف في جنوب اليمن يجددون مطالبهم بالانفصال

الآلاف في جنوب اليمن يجددون مطالبهم بالانفصال

عدن ـ (خاص) من عبداللاه سميح وعارف بامؤمن

شهدت مدن جنوبية باليمن تظاهرات ومسيرات كبرى إحياء لذكرى حرب الانفصال التي دارت رحاها عام 1994.

واحتشد الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي باليمن الأحد بمدينة المكلا في مليونية أطلق عليها “الهوية الجنوبية” إحياء لذكرى الحرب.

ورفض المحتشدون بحسب بيان صادر عن الفعالية مشروع الأقاليم والفيدرالية التي أقرها الحوار الوطني ووصفوها بالمشاريع المنقوصة.

ورفع المشاركون يافطات تحمل شعارات تدعو للتمسك بما سموه “الهوية الجنوبية” وجددوا مطالبهم بفك الارتباط من الجمهورية اليمنية.

وجدد بيان صادر عن فعالية المكلا على مطالب الانفصال وإقامة دولة جنوبية تحترم خصوصية كل منطقة.

وأكد البيان “أنّ مخرجات حوار قوى الاحتلال اليمني وفي مقدمتها مشروع تقسيم الجنوب إلى إقليمين يمنيين مرفوضة جملة وتفصيلا”.

واتهم البيان سلطة مابعد حرب 94 باجتياح الجنوب واحتلاله عسكريا وقهر أهله ونهب ثرواته واجتثاث هويته”. ودعا البيان السلطات للإفراج الفوري عن أسرى الحراك.

وطالب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالنظر إلى قضية الجنوب وحقوقها المشروعة في التحرر من الاحتلال اليمني وتحقيق الاستقلال والتمسك بهويته وبناء دولته الجنوبية الجديدة حد قول البيان.

وفي عدن، رفع الآلاف بمدينة المعلا أعلام دولتهم السابقة إلى جوار صور القتلى الذين قضوا برصاص الأمن خلال فعاليات سابقة، مؤكدين رفضهم لتقسيم الجنوب وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي أقرّ تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب وأربعة في الشمال، ومشددين على ضرورة استعادة دولتهم السابقة.

وناشد المجلس الوطني الأعلى للنضال السلمي لتحرير واستعادة الجنوب في بيان صادر عن فعالية عدن التي دعا إليها “الأشقاء في الخليج العربي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى نصرة شعبنا وقضيته العادلة الحاكمة، ومساعدته على نيل حقه المشروع في الحرية والاستقلال”.

داعيًا الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة إلى “القيام بمسؤوليتهم الإنسانية والأخلاقية تجاه شعبنا في الجنوب، وإرسال لجنة تقصي حقائق وعدم الاكتفاء بالتقارير المقدمة من مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن السيد جمال بن عمر”.

وكانت قوات الأمن الخاصة قد اعتقلت خمسة من نشطاء الحراك الجنوبي الأحد، بعد ملاحقات جرت في شوارع مدينة المعلا قبل ساعات من انطلاق الفعالية.

وحضرت السلطات الأمنية بعدن التجمهر في ساحة مركزية تقع وسط مدينة خور مكسر التي كان الحراك الجنوبي يعتزم إقامة فعاليته فيها، لدواع قالت إنها أمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث