الأمن اللبناني: أقفلنا ملف التفجيرات بإغلاقنا الحدود مع سوريا

الأمن اللبناني: أقفلنا ملف التفجيرات بإغلاقنا الحدود مع سوريا
المصدر: بيروت- (خاص)

قال المدير العام للأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، أنه جرى “إغلاق ملف التفجيرات في لبنان بنسبة 90% بعد إقفال الحدود غير الشرعية بين لبنان وسوريا”.

وأشار إبراهيم, إلى أن “عملية إقفال الحدود التي كانت مفتوحة بين لبنان وسوريا جاءت بالتزامن مع تشكيل الحكومة لتقفل هذا الملف بنسبة 90%”.

وأضاف إبراهيم، أن “الأجهزة الأمنية كانت تعمل قبل إقفال الحدود وحدث الكثير من التوقيفات وكشف الشبكات نتيجة التنسيق بيننا جميعاً، وعلى رأس هذه المؤسسات الجيش، وأحبطنا الكثير من العمليات وأوقفنا الكثير من السيارات التي كانت معدة للتفجير، وأوقفنا الكثير الكثير من الإرهابيين قبل إقفال الحدود”.

وتابع قائلاً: “الوضع الأمني هو هاجس كل العالم ولكننا نتأثر بالوضع السوري وكل ما حصل بلبنان أخيرا، هو نتاج للأزمة السورية…كانت الحدود مفتوحة إن كان من جهة عرسال أو يبرود أو من جهة قلعة الحصن والشمال وكان هذا التسرب الأمني من وإلى سوريا يجري عبر هذه الحدود”.

وأوضح اللواء إبراهيم “بعد العملية الأخيرة التي قام بها الجيش السوري أقفل تقريباً 90% من الحدود البقاعية مع لبنان وانعكس هذا الأمر علينا بالهدوء”.

ويعتبر لبنان الأكثر عرضة تأثرا بتداعيات الأزمة السورية من بين الدول المجاورة كافة، حيث تأثر بالاشتباكات الحدودية، وعمليات الخطف, وتدفّق اللاجئين السوريين إليه بأعداد كبيرة، في حين أعلنت السلطات اللبنانية تمسكها بسياسة “النأي بالنفس” عما يحدث في سوريا.

وشهدت مناطق عدة في لبنان أخيرا تفجيرات انتحارية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وتبنتها “جبهة النصرة” في لبنان، وفصائل أخرى، معتبرة إياها رداً على إصرار حزب الله على إرسال عناصره إلى سوريا، ما حدا بالجيش اللبناني إلى تعزيز إجراءاته الأمنية من أجل التخفيف من هذه التفجيرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث