سلفا كير يفرج عن متهمين بمحاولة انقلابية

سلفا كير يفرج عن متهمين بمحاولة انقلابية
المصدر: جوبا (خاص) من ناجي موسى

أقرج رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، عن 4 من قيادات الحركة الشعبية وجهت لهم تهم في وقت سابق بمحاولة الإطاحة بحكمه، في خطوة لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وأوقف سلفا كير، الدعوى القضائية المرفوعة ضد 4 من قيادات الحركة الشعبية، من بينهم الأمين العام السابق للحركة باقان أموم، وكانت تجري محاكمتهم في العاصمة جوبا بتهمة الضلوع في محاولة انقلابية.

وأطلقت المحكمة الجمعة، سراح كلٍّ من الأمين العام السابق للحزب الحاكم، باقان أموم، ووزير الأمن السابق، أوياي دينق آجاك، ونائب وزير الدفاع السابق، مجاك دي أقوت أتيم، وسفير جنوب السودان السابق لدى واشنطن، وإيزكيل لول جاتكوث.

وقال القاضي، الذي ترأس الجلسة: “قرار الإفراج عن المعتقلين جاء استجابة لالتماس وزير العدل، وسعياً لتشجيع السلام والمصالحة في صفوف شعبنا، فإن المحكمة تأمر بوقف الإجراء الجنائي بحق المتهمين”.

وكان وزير العدل في جنوب السودان بولينو وأناويلا طلب الخميس وقف الإجراء القضائي بحق المسؤولين الأربعة من أجل ما أسماه “تشجيع الحوار والمصالحة والوئام بين ابناء الشعب”.

من جانبه، قال المتهم المفرج عنه، باقان أموم، الأمين العام السابق للحزب الحاكم: “كنت مسجوناً دون أي سبب”.

وألقى أموم كلمة شكر فيها أنصاره ووعد بالعمل على إنهاء النزاع، وقال: “يجب أن نعيد السلام والاستقرار إلى جنوب السودان”، مضيفاً أنه سيعمل مع الحكومة والمتمردين لإنهاء الحرب المجنونة التي تقتل أبناء الشعب.

يذكر أن القادة الأربعة كانوا اعتقلوا في العاصمة جوبا بعد اندلاع القتال بين أفراد الحرس الرئاسي، وتصاعد القتال بسرعة ليتحول إلى حرب شاملة بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير، ومنشقين ومليشيات عرقية موالية لنائب الرئيس المقال رياك مشار.

وأسفرت المعارك التي اندلعت في 15 كانون الأول/ديسمبر العام الماضي في جوبا قبل أن تمتد إلى مناطق أخرى، عن مقتل آلاف الأشخاص، كما أجبرت عشرات الآلاف على مغادرة منازلهم للبحث عن ملاجئ لهم في قواعد الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث