منظمة: سوريا تخلصت من 92% من ترسانتها الكيماوية

منظمة: سوريا تخلصت من 92% من ترسانتها الكيماوية
المصدر: دمشق- (خاص)

أعلنت، منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أنه “جرى إخلاء أو تدمير نسبة 92,5% من الترسانة الكيماوية السورية”.

وبالتزامن مع ذلك أعلنت سوريا، أنها تتطلع لانتهاء عمل البعثة الدولية المشرفة على تدمير ترسانتها الكيماوية، رغم معارضة الدول الغربية.

وقال مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري: “إنه فور الانتهاء من تسليم الأسلحة الكيماوية، سترفع “كاغ” تقريراً أخيراً إلى المجلس والهيئة التنفيذية لمنظمة حظر الأسلحة، سيمثل نهاية للعملية برمتها”.

بدورها قالت المنظمة الدولية، في بيان لها، أن “شحنة جديدة من المواد الكيماوية غادرت اللاذقية”، مشيرة إلى أن “سوريا شارفت اليوم على تسليم أسلحتها الكيميائية كاملة”.

و قالت منسقة البعثة المشتركة لتدمير الكيماوي السوري، سيغريد كاغ، “أشيد بالتقدم الذي جرى تحقيقه في الأسابيع الثلاثة الماضية.. وأشجع السلطات السورية بقوة على إنهاء عمليات التسليم”.

وأعلنت رئيسة مجلس الأمن الدولي المندوبة النيجيرية جوي أوغو، أن كاغ, أبلغت المجلس، أنه جرت إزالة أو تدمير ما يقارب الـ 88 % من الترسانة الكيماوية السورية, حيث أبدى المجلس ترحيبه بالإنجاز الذي جرى حتى الآن.

من جانب آخر، قال مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أحمد أوزوموجو، إنه يدرس إرسال بعثة تقصي حقائق للتحقيق في تقارير عن وقوع هجوم بغاز الكلور في سوريا.

ويأتي الحديث عن نية منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بفتح تحقيق في تقارير عن استخدام مواد سامة في سوريا، عقب دعوة مجلس الأمن، الأربعاء الماضي، إلى التحقيق في المزاعم الجديدة بشن هجمات بغاز الكلور على معقل للمعارضة المسلحة في سوريا.

وأعلنت واشنطن، في وقت سابق الأربعاء، أن لديها مؤشرات على أن مادة كيميائية، على الأرجح الكلور، استخدمت في قرية “كفرزيتا” بريف حماة، لافتةً إلى أنه إذا تبين أن النظام السوري استخدم غاز الكلور بهدف القتل والأذية فهذا يشكل انتهاكاً لمعاهدة الأسلحة الكيميائية.

وتجدد الحديث عن استخدام أسلحة كيماوية في الآونة الأخيرة، حيث أكد الائتلاف المعارض، في وقت سابق، إن 21 شخص قتلوا وأصيب 450 بحالات اختناق، جراء استخدام الغازات السامة منذ الـ3 من شباط/ فبراير الماضي حتى الـ22 من نيسان الجاري، فيما قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، إن مجموعات مسلحة تخطط لهجوم كيميائي في حي جوبر بدمشق لاتهام الحكومة فيما بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث