قتيلان في اشتباكات بين الأمن والإخوان بمصر

قتيلان في اشتباكات بين الأمن والإخوان بمصر
المصدر: القاهرة - (خاص) من علاء الدين حافظ

قالت مصادر طبية إن شخصين قتلا الجمعة وأصيب أربعة رجال وامرأتان في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في مدينة الفيوم جنوب غرب القاهرة.

وقال مصدر إن القتيلة رضا رمضان سقطت بثلاث طلقات خرطوش في البطن خلال الاشتباكات التي وقعت في وسط المدينة، فيما لم يتم التحقق من هوية القتيل الآخر.

وأضافت المصادر أن المصابين سقطوا بطلقات الخرطوش أيضا، وإن أربعة منهم نقلوا إلى مستشفيات خاصة بينما نقل اثنان إلى المستشفى العام بالمدينة التي توجد بها جثة القتيلة وتدعى رضا رمضان داهش (38 عاما).

ووقعت اشتباكات متقطعة بين أنصار الإخوان والأمن في مناطق متفرقة من القاهرة، ومنها العمرانية بالجيزة وعين شمس بالقاهرة، استخدم خلالها أنصار الإخوان الخرطوش والألعاب النارية، فيما ردت قوات الشرطة باطلاق قنابل الغاز.

ووقعت اشتباكات متقطعة بين انصار الإخوان والأمن في مناطق متفرقة بالقاهرة، ومنها العمرانية بالجيزة وعين شمس بالقاهرة، استخدم خلالها أنصار الإخوان الخرطوش والألعاب النارية، فيما ردت قوات الشرطة باطلاق قنابل الغاز.

واسفرت المواجهات بين المتظاهرين والأمن عن إصابة العشرات بالخرطوش خلال مسيرتهم التي نظموها بالمعادي، بينما تمكنت قوات الأمن من تفريق أكثر من مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة بشارعي فيصل والهرم.

وقال شاهد عيان إن قوات الأمن أستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش خلال الاشتباكات في الفيوم وإن مؤيدي مرسي اطلقوا الألعاب النارية ورشقو قوات الأمن بالحجارة.

وشهدت الشوارع الجانبية حالات كر وفر بين أهالي وأعضاء الإخوان، رشق خلالها الأهالي المتظاهرين بالحجارة والمياه، في وقت تمكن فيه عدد من الأهالي من القبض على أنصار الإخوان وتسليمهم إلى قوات الأمن.

واغلقت أجهزة الأمن عدداً من الشوارع الحيوية والميادين الهامة مثل ميداني رابعة العدوية والنهضة وشوارع جامعة القاهرة وعين شمس والتحرير وشارع النصر في مدينة نصر وشوارع أخرى في الجيزة، ووعززت قوات الأمن من تواجدها في محيط المنشآت الشرطية، خاصة بمنطقة الهرم، في إطار جهود التصدي لأعمال عنف الإخوان.

وفرضت قوات الأمن، قبضتها على ميادين القاهرة الكبرى، وانتشرت مدرعات وسيارات الأمن المركزي في المناطق الهامة، لمواجهة تظاهرات الإخوان، والتصدي لأية أعمال عنف أو إرهاب، وأغلقت عدداً من الشوارع الحيوية والميادين الهامة مثل ميداني رابعة العدوية والنهضة والتحرير.

ومن جهته قال مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، اللواء محمد قاسم، في تصريحات صحفية، إن قوات أمن القاهرة تمركزت منذ الساعات الأولى من الصباح في محيط ميدان رابعة وميادين أخرى هامة مثل التحرير ورمسيس وعبدالمنعم رياض.

وأوضح قاسم، أن القوات نسقت مع قوات الأمن المركزي والقوات المسلحة، لتأمين دعوات الإخوان، ومنع حدوث أية اشتباكات من أي نوع، وأن القوات أعلنت منذ 6 أشهر حالة الاستنفار، مضيفا: “لدينا تعليمات بالتعامل مع عناصر الشغب أيا كانت، ولن نتهاون في التعامل معهم أي شكل طالما كانت هنك فوضى ورعب في نفوس الأفراد الآمنين”.

وعززت قوات الأمن، من إجراءاتها في محيط أقسام الشرطة والسفارات والبنوك، وشددت من إجراءات التفتيش على المنافذ الحدودية للمحافظة والطرق السريعة والميادين العامة والشوارع الرئيسية، وانتشر ضباط وأفراد المرور والمباحث للملاحظة الأمنية والتدخل حال وقوع طارئ.

فيما أعلنت سلطات مطار القاهرة الدولى، الخميس، حالة الطوارئ، وشددت الإجراءات الأمنية، وذلك لمواجهة أي طارئ، تزامنا مع دعوات الإخوان بالتظاهرة في ذكرى الاحتفال بأعياد تحرير سيناء.

وكثفت السلطات الأمنية من إجراءاتها على مداخل ومخارج صالات السفر والوصول ومبانى المطار والطرق المؤدية إليه.

ومنذ عزل مرسي في الثالث من يوليو/ تموز عقب احتجاجات حاشدة طالب المشاركون فيها بتنحيته اندلع عنف سياسي في مصر أوقع أكثر من 1500 قتيل.

وكثف إسلاميون متشددون في محافظة شمال سيناء هجمات تقول الحكومة إنها أوقعت مئات القتلى في صفوف الجيش والشرطة ومئات القتلى من المتشددين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث