محامي صدام حسين يمثل أمام القضاء الأردني

محامي صدام حسين يمثل أمام القضاء الأردني
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

مثُلَ عضو فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، المحامي والناشط السياسي الأردني، زياد النجداودي، أمام محكمة صلح عمان، الخميس، كمتهم في أولى جلسات قضية رفعتها ضده السفارة العراقية في عمّان.

ويواجه النجداوي تهمة تعكير صفو العلاقات الأردنية العراقية وإهانة رئيس دولة ووزرائها وموظفيها، إثر دعوة تقدمت بها السفارة تضمنت شكوى بحقه وحق زميليه ضرار الختاتنة ومحمد عربيات، رغم الاعتداء الذي تعرض له الختاتنة العام الماضي من قبل موظفي السفارة ومعلومات متضاربة عن مشاركة السفير العراقي في هذا الاعتداء.

وكانت السفارة العراقية في عمان أقامت في أيار/ مايو 2013 في المركز الثقافي الملكي، حفلا لإحياء ذكرى المقابر الجماعية العراقية على يد النظام العراقي السابق، وتوجه النجداوي وعربيات والختاتنة إلى مكان الاحتفال واعترضوا على إقامة الحفل، قبل أن يتعرض الأخير إلى ضرب مبرح من قبل موظفي السفارة، ما تسبب في حالة غليان شعبي أردني، طالب معها البرلمان بطرد السفير العراقي من عمان، وهو ما لم يحدث، إذ سرعان ما فترت القضية، وسط توارد معلومات عن تكريم أعضاء السفارة من قبل حكومة المالكي.

وقال النجداوي في تصريحات صحفية إن “النيابة العامة أنهت تحقيقاتها في قضية المركز الثقافي الملكي وأحالتها إلى محكمة صلح عمان، حيث وجهت له ولزملاءه تهما بإهانة رئيس الدولة العراقية وجيشها، إضافة إلى اتهامهم بتهديد المسؤولين العراقيين في المركز”.

واستنكر النجداوي، عضو اللجنة المركزية لحزب البعث الاشتراكي، “تسييس القضية استرضاء للحكومة العراقية، رغم وجود تقارير طبية تثبت تعرض الأردنيين للضرب لمجرد هتافهم باسم الرئيس الراحل صدام حسين”، متسائلا: “هل تناست الحكومة الأردنية ما قدمه صدام حسين إلى الأردن، من أجل نيل رضا حكومة نوري المالكي؟”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث