طاهر المصري: عباس سيسلم السلطة إذا فشلت المفاوضات

طاهر المصري: عباس سيسلم السلطة إذا فشلت المفاوضات
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

قال رئيس الوزراء الأردني الأسبق طاهر المصري إن الأردن نجح في تجنب التأثر بالصدام الحاصل في الإقليم وإبقاء خطوطه مفتوحة للحفاظ على التوازن السياسي رغم الظروف المحيطة التي أعقبت الربيع العربي.

وأضاف المصري في محاضرة له في منتدى صحيفة الدستور الأردنية للفكر والحوار: “إننا نعيش أمام ربيع عربي مجبول بالدم وخلافات واسعة تجعل الصورة صعبة لتحقيق تصور عربي موحد”.

وحول مشروع كيري وإطار الاتفاق الأولي، قال المصري: “إن الحديث عن موضوع الوطن البديل تم تداوله بشكل كبير أثناء جولات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إلا أن الحقيقة تشير بأن مؤامرة الوطن البديل غير موجودة لا في عقول الأردنيين ولا الفلسطينيين، وليسوا هم من نحتوا هذا المفهوم”، مؤكدا أن الوطن البديل ما هو إلا بضاعة إسرائيلية فاسدة ومنتج إسرائيلي مرفوض.

لقاء عباس في منزل المصري

وبخصوص اللقاء الذي تم في منزله مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الماضي، كشف المصري عن محضر مجلس العلاقات العربية والدولية الذي اجتمع مع أبو مازن، حيث اتفق المجلس على الدعم السياسي للموقف الفلسطيني في رفض الضغوط والممارسات الإسرائيلية ودعم توجه الفلسطينيين للانضمام للمؤسسات والمعاهدات الدولية كما تم التأكيد على أن وقف الاستيطان الإسرائيلي بشكل شامل وكامل ووجود مرجعية واضحة أساسها المبادرة العربية هي شروط ضرورية لأية مفاوضات حتى لا تستغل كغطاء للتوسع الاستيطاني وقمع الشعب الفلسطيني.

ووفقا للمصري فإن مجلس العلاقات العربية والدولية دعا إلى توفير مظلة أمان عربية سياسية ومالية للجانب الفلسطيني في وجه التهديدات الإسرائيلية والضغوط الدولية، كما أن المجلس أكد على دعمه لجهود المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام وتنفيذ بنود اتفاق المصالحة، مقرا في ذات الوقت بأن من حق الشعب الفلسطيني المقاومة ودعمه لها وكذلك المقاطعة الاقتصادية وفرض العقوبات حتى يتم إنهاء الاحتلال وعودة الحقوق العربية لأصحابها.

أبو مازن سيسلم السلطة

وقال المصري: “هذه هي الرسالة التي أوصلناها إلى “أبو مازن”، ووجدنا أن الموقف الذي سمعناه على الأقل يقاوم الضغوط، وقال أبو مازن بأنه لن يجدد مدة التمديد إلا إذا تمت تلبية الشروط الموضوعة ومنها وقف الاستيطان، وإلا سيأخذ إجراءات أخرى منها توقيع كتب إضافية للانضمام إلى جمعيات الأمم المتحدة المتعددة بما فيها محكمة الجنايات الدولية، وقال إذا انتهت المفاوضات ولم تسر بالطريق السليم فسيسلم السلطة”.

حزام أمني يجمع إيران والعراق وسوريا وحزب الله بمظلة روسية

واعتبر المصري أن ثورات الربيع العربي قامت على حكامها جراء الاضطهاد والتعسف عند تملك السلطة، إضافة إلى الفساد المستشري فيها، والحالة المعيشية المتدهورة للمواطن في كل من تونس ومصر وليبيا وسوريا، موضحا أنها ثورات “بلا رأس” بمعنى أنها كانت عفوية وشعبية وبلا تنظيم.

وأضاف: “لقد فتحت الدول الكبرى والقوى السياسية في العالم عيونها وآذانها على صدى هذه التغيرات والتأثيرات الشعبية العارمة، والتي كانت ترسل رسائل متنوعة إلى كل أطراف المعادلة الإقليمية والدولية، فدخل الاتحاد الروسي على خط أحداث سوريا وامتد ذلك إلى تفاهم ومصلحة أمنية ليبدأ حزام أمني من إيران والعراق وسوريا وحزب الله بقيادة أو رعاية مظلة روسية، وتشكل هذا الحزام الأمني ضمن مصالح متشابكة، ودخلت روسيا مرة أخرى بشكل قوي ومدروس إلى منطقة الشرق الأوسط، وكانت صاحبة الصوت الأعلى في مؤتمر جنيف الثاني والأكثر تأثيرا، كما أن الولايات المتحدة بدأت في إعادة تقييم سياستها تجاه إيران وقررت إدارة أوباما التفاوض معها حول مطلبين رئيسيين لإيران وهما البرنامج النووي والاعتراف بإيران كقوة إقليمية، والتعامل معها على هذا الأساس”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث