صور .. لاجئون سوريون يعيشون في حديقة بضواحي باريس

صور .. لاجئون سوريون يعيشون في حديقة بضواحي باريس

ذكرت مصادر بالمعارضة السورية ووكالات أنباء عالمية أن “نحو 150 لاجئاً سورياً استقروا منذ أسابيع في حديقة عامة في إحدى الضواحي الباريسية على أمل الحصول لاحقاً على ظروف معيشة أفضل”.

وقالت وكالة “فرانس برس” أن “اللاجئين قدموا من عدة محافظات سورية, هرباً من الصراع المسلح الدائر في البلاد منذ عام 2011, وعندما وصلوا إلى فرنسا أقاموا في الحديقة العامة في ضاحية “سان اوان” الباريسية التي تقع خلف أحد الفنادق على بعد أمتار من الطريق الدائرية حول باريس”.

وذكر ناشطون بالمعارضة أن عدداً من الجمعيات الخيرية الفرنسية تحركت في هذه الضاحية الباريسية لمساعدتهم، وبدأ جمع التبرعات لتأمين إقامة لهم في الفنادق كما قدمت لهم الثياب والأدوية.

ووصل ممثلون عن جمعية “فرنسا أرض لجوء” والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى المكان بصحبة طبيب لدراسة حاجات المجموعة خصوصاً من الناحية الطبية.

بدوره, قال مسؤول في شرطة بوبينيي “طلبنا من الجمعيات مساعدتهم لتقديم طلبات لجوء ما قد يساعد على إنشاء آليات لمساعدتهم”.

إلا أن الناشطة في المجال الاجتماعي صابرين الرساس قالت أن “الإجراءات الإدارية ستكون طويلة ولا بد من تقديم مساعدة سريعة للاجئين خصوصاً مع استمرار توافد آخرين على هذه الحديقة”, مطالبة “بفتح إحدى القاعات الرياضية لاستقبالهم أو على الأقل إقامة خيم لهم”.

وقالت السلطات الفرنسية, في وقت سابق، أن أكثر من 1300 لاجئ سوري تم استقبالهم في فرنسا، خلال عام 2013 عن طريق المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية, مشيرة إلى أن أكثر من 1900 هو عدد السوريين الذين لديهم وضع “اللاجئ القانوني”، أو يحصلون على “الحماية الفرعية”، أو لديهم وضع “عديم الجنسية” الموجودين في فرنسا حالياً.

وكانت مفوضية اللاجئين أطلقت بنهاية العام الماضي برنامجاً لإعادة توطين 30 ألف لاجئ، من أصل 2.3 مليون لاجئ سوري، في الدول الغربية”.

وأدت الأزمة السورية إلى لجوء أكثر من 3 ملايين شخص إلى بلدان الجوار السوري, حيث يعيشون في مخيمات تحت ظروف إنسانية غاية في الصعوبة, فضلاً عن نزوح ملايين الأشخاص داخلياً حيث يعاني هؤلاء من ظروف إنسانية ومعيشية صعبة، في حين حذرت الأمم المتحدة من أن عدد السوريين اللاجئين خارج بلادهم قد يصل إلى حوالي 4,10 ملايين لاجئ بحلول نهاية 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث