تقرير: الحريات الصحفية تتراجع 7 درجات في الأردن

تقرير: الحريات الصحفية تتراجع 7 درجات في الأردن
المصدر: عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

كشف تقرير أعدته نقابة الصحفيين الأردنيين تراجعاً لمستوى الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن بما يزيد على سبع درجات مع نهاية العام 2013.

وبحسب النتائج التي أعلنها نقيب الصحفيين طارق المومني، الاثنين، بلغت القيمة الخاصة بمؤشرات مقياس الحريات الإعلامية العامة خلال العام الماضي ما نسبته 44.15%، مقارنة مع 51.49% للعام 2012، وبانخفاض مقدراه 7.34% درجة.

وبخصوص تصنيف الحريات الإعلامية في قطاع المرئي والمسموع، أظهر التقرير تراجعا من فئة “العالية” في 2012 إلى “النسبية” في 2013 بعد انخفاضها من 67.16% إلى 51.08%، وبتراجع مقداره 16.08%، وانخفضت قيمة مؤشرات الحرية الإعلامية لدى رؤساء التحرير ومدراء المؤسسات الإعلامية من فئة “العالية” في 2012 إلى “المتدنية” في التقرير الحالي، في انعكاس مباشر مرده حجب نحو 300 موقعا إلكترونيا مع مطلع الشهر السادس العام الماضي إثر إنفاذ تعديلات قانون المطبوعات والنشر إلى جانب قرار ناشر صحيفة “العرب اليوم” تعليق صدورها مؤقتا، وهو ما تسبب في ارتفاع كبير في مؤشري “الإغلاق التام” والإغلاق المؤقت” وأثر كذلك على باقي المؤشرات الخاصة بقياس مستوى الحريات على صعيد المؤسسات الصحفية والإعلامية.

وسجل مقياس الحريات لدى فئة رؤساء التحرير ومدراء المؤسسات الإعلامية ما نسبته 26.5% في هذا التقرير، بانخفاض مقداره 38.42% مقارنة مع مستوى 64.92% في التقرير السابق، كما شهد مستوى الحريات الإعلامية تراجعا ملحوظا في قطاع الصحافة المطبوعة التي جاءت هذا العام ضمن نطاق الحرية النسبية ببلوغها 43.29%.

وجرى لغايات هذا التقرير اعتماد إستبانة بحث لمدراء ورؤساء المؤسسات الإعلامية تتضمن مجموعة من الأسئلة حول 18 مؤشراً من المؤشرات ذات العلاقة بحرية الصحف والمؤسسات الإعلامية، وهي: الإغلاق التام، والإغلاق المؤقت، والرقابة، ومصادرة وسائل إنتاج العمل الصحفي والإعلامي، والتدخل في محتويات المادة والضغط لكشف المصادر، ودور التشريعات في الحد من الحرية، والتدخل الأمني، والتدخل الرسمي، ومصادر الآلات والوثائق، وعرقلة التوزيع، وضغوط لتبني وجهات نظر معينة، والعراقيل الإدارية، والتحيز من قبل الحكومة في التزويد بالإخبار،و ضغوط الإعلان، والتكاليف العالية للإنشاء والترخيص، والتكاليف العالية لاستمرار العمل، وتدخل جهات خاصة، وتدخل الأحزاب، وتدخل مؤسسات دينية.

واعتمدت الدراسة خمسة مستويات لدرجة الحرية الصحفية؛ الأولى “حرية عالية جدا” وتتراوح بين 79.9 -100 %، تليها حرية عالية (59.7- 79.8)، ثم حرية نسبية (39.5- 59.6)، تليها حرية متدنية وتتراوح بين (19.3- 39.4%)، و”غير حرة” وتتراوح بين (00.0 – 19.3%).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث